اسم القطعة:

قطعة نسيج

الموقع/المدينة:

المنتسير, تونس

المتحف الذي يحوي القطعة:

متحف الرباط؛ المنتسير

تاريخ القطعة:

الربع الأخير من القرن 4- الثلث الأول من القرن 5 الهجري/ الربع الأخير من القرن 10- الثلث الأول من القرن 11 الميلادي

الرقم المتحفي للقطعة:

T 001

مواد وتقنيات صنع القطعة:

كتان مطرز بالحرير.

أبعاد القطعة:

مستطيل، الطول: 55 سم؛ العرض: 24 سم

الفترة/الأسرة الحاكمة:

الفترة الفاطمية

ممكان صنع القطعة أو العثور عليها :

(هنا المصدر) مصر.

وصف:

صنعت هذه القطعة من قماش كتان لونه كستنائي، مزخرفة بشريطين أفقيين متراصين فوق بعضهما، يضمان كتابة خطية مزخرفة وموشاة بالحرير الأخضر اللون. طرز النقش الكتابي بالخط الكوفي الزاوي الشكل، وبذيول أحرف مشدوفة. هذان السطران غير كاملين، وتنقصهما البداية والنهاية. وبوسع المرء، وبالرغم من الوضع السيئ للقطعة، أن يقرأ في مستوى السطر الأول:" اللهم بارك على سيدنا محمد خاتم الأنبياء وعلى آله الطيبين الأبرار". وكتب في السطر الثاني: [لا إله إلا هو] وحده لا شريك له. اللهم بارك على سيدنا محمد خاتم الأنبياء".
جرى تنفيذ الطراز حسب تقنية التوشية، التي كانت مستخدمة في الصناعة النسيجية المصرية حتى نهاية الحكم الفاطمي. ويبدو من خلال حياكة هذا النسيج أنه يعود على الأرجح إلى عمامة تخص خليفة فاطميا، تمت صناعتها - العمامة- في محترفات خاصة (تيراز الخاصة)، وهي المشاغل المخصصة للخليفة ولأعيان النظام، خلافاً للمشاغل الشعبية (تيراز العامة). ومن المرجح، أن تكون صناعتها قد نفذت ضمن المشاغل الواقعة على دلتا نهر النيل، المتخصصة في العمل على الكتان، أسوة بمشاغل الإسكندرية ودمياط وتينيس ودبيق.

View Short Description

المالك الأصلي:

حسان حسني عبد الوهاب

طريقة تأريخ القطعة وطريقة تحديد أصلها:

بمقارنتها مع قطع نسيج أخرى فإن صياغة النقش الكتابي للتيراز التي تنسب إلى عائلة الأنبياء وأسلافهم الطيبين والأبرار، تشهد أن التيراز يعود لخليفة فاطمي من مصر. ويبدو أن غياب الزخرفة الوفيرة المترافقة مع عناصر زخرفية زهرية وهندسية وحيوانية الشكل، يدعم التأريخ في الربع الأخير من القرن 4- الثلث الأول من القرن 5 الهجري/الربع الأخير من القرن 10- الثلث الأول من القرن 11 الميلادي.

طريقة اقتناء المتحف للقطعة:

قام المرحوم حسان حسني عبد الوهاب، وهو مدير سابق للمعهد الوطني للفن وللآثار بشراء هذا التيراز في عام 1958 من بائع أثريات مصري، وقدمه كهدية إلى متحف الرباط في المنتسير.

طريقة تحديد مكان صنع القطعة أو العثور عليها:

إن تقنيات الحياكة وملكية التيراز إلى خليفة فاطمي يدلل على أنه من إنتاج يرجع أصله إلى مصر.

ملخص هذه الصفحة:

Mourad Rammah "قطعة نسيج" in Discover Islamic Art , Museum With No Frontiers, 2017. http://www.museumwnf.org/thematicgallery/thg_galleries/database_item.php?itemId=objects;ISL;tn;Mus01_B;50;ar&id=textiles

الإعداد: مراد رماح.Mourad Rammah

Né en 1953 à Kairouan, docteur en archéologie islamique, Mourad Rammah est le conservateur de la médina de Kairouan. Lauréat du prix Agha Khan d'architecture, il publie divers articles sur l'histoire de l'archéologie médiévale islamique en Tunisie et participe à différentes expositions sur l'architecture islamique. De 1982 à 1994, il est en charge du département de muséographie du Centre des arts et des civilisations islamiques. Mourad Rammah est également directeur du Centre des manuscrits de Kairouan.

التنقيح: مارجوت كورتز
الترجمة: غادة الحسين من: اللغة الفرنسية
تنقيح الترجمة (من: الفرنسية).احمد الطاهريAhmed S. Ettahiri

Archéologue et historien de l'art et de l'architecture islamiques, titulaire d'une maîtrise en archéologie de l'Institut national des sciences de l'archéologie et du patrimoine de Rabat (INSAP), Ahmed S. Ettahiri a obtenu en 1996 le grade de docteur en art et archéologie islamiques de l'Université de Paris IV-Sorbonne. En 1998, chargé de recherche à l'INSAP, il est nommé co-directeur des fouilles archéologiques maroco-américaines sur le site d'al-Basra (nord du Maroc). En 1999, il est conservateur du Parc archéologique de Chellah (Rabat) et membre du comité scientifique du Forum euroméditerranéen d'archéologie maritime (FEMAM, Carthagène, Espagne). Actuellement maître-assistant et chef du Département d'archéologie islamique à l'INSAP, il est aussi chargé de cours d'architecture islamique à la Faculté des lettres et sciences humaines de Meknès (Université Moulay Ismail, Maroc) et coordinateur du Maroc pour le projet “Qantara, traversées d'Orient et d'Occident” piloté par l'Institut du monde arabe à Paris. Ses recherches sur l'architecture religieuse du Maroc sous les Mérinides (XIIIe-XVe siècle) et sur les fouilles du site d'al-Basra ont donné lieu à plusieurs publications dans des revues scientifiques marocaines et étrangères.

الرقم التشغيلي في "م ب ح" TN 78