اسم القطعة:

حوض لغسل اليدين على شكل خروف

الموقع/المدينة:

باردو, تونس

المتحف الذي يحوي القطعة:

متحف باردو؛ تونس

تاريخ القطعة:

القرن 4 – النصف الأول من القرن 5 الهجري/ القرن 10- النصف الأول من القرن 11 الميلادي

الرقم المتحفي للقطعة:

2817

مواد وتقنيات صنع القطعة:

برونز مصبوب.

أبعاد القطعة:

الارتفاع: 32.5 سم

الفترة/الأسرة الحاكمة:

الفترة الفاطمية ــ الزيرية

ممكان صنع القطعة أو العثور عليها :

(هنا المصدر) إفريقية.

وصف:

إن الحيوان الذي تنقصه القوائم الأمامية والأذنان والقرون، مصور وهو واقف، وذو عنق طويل ورأس صغير مقارنة مع باقي جسده، مما يمنحه مظهرا كبير الصلابة. وتم تعليق على صدره هلال يبدو أنه كان يلعب دوراً وقائياً. وقد جرى ربطه بعقد محزز مسنن معقود حول رقبته، وصورت العين بحلقة دائرية الشكل محززة تحيط بقزحية العين الجاحظة. استخدم هذا الحوض لغسل اليدين على الأرجح كرأس ينبوع، كان يزين قصرا أو مسكنا من مساكن المنطقة. أما الماء الذي كان يصله عبر أنبوب تحت بطن الخروف، فكان يتدفق من خطمه الفاغر الذي له شكل قارورة.
يجب ربط هذا النموذج بمجموعة من أحواض غسل اليدين، اتخذت شكل حيوانات، وبشكل عام الوعول والكلبيات أو العصافير، المكتشفة في مختلف البلدان الإسلامية، وبالتحديد في مصر وفي إسبانيا.

View Short Description

طريقة تأريخ القطعة وطريقة تحديد أصلها:

ينطوي هذا الحوض لغسل اليدين على عناصر مشابهة لبعض القطع التي تم العثور عليها في مدينة الزهراء، والتي ترجع إلى منتصف القرن 4 الهجري/ القرن 10 الميلادي، وفي مصر والتي ترقى للقرن 5 الهجري/ القرن 11 الميلادي. ويمكن للمرء إذا ما أخذ بعين الاعتبار السياق التاريخي لإفريقية وبساطة الزخرفة، أن يؤرخ هذه القطعة في القرن 4 - النصف الأول من القرن 5 الهجري/ القرن 10- النصف الأول من القرن 11 الميلادي.

طريقة اقتناء المتحف للقطعة:

قامت جمعية أصدقاء متحف باردو في أيار/ ماي عام 1941م بإهداء هذه القطعة إلى المتحف. ومنذ ذلك الوقت وهي معروضة ضمن مجموعته.

طريقة تحديد مكان صنع القطعة أو العثور عليها:

تم اكتشاف هذه القطعة عن طريق الصدفة في منطقة بني خالد (الوطن القبلي) في تونس، خلال سنوات الثلاثينيات من القرن العشرين. وبالرغم من تشابهات مع أباريق أندلسية لغسل اليدين، فلا أحد يشكك في أصله الإفريقي (التونسي).

مراجع مختارة:

- .Tunisie, terre de rencontres et de civilisation (catalogue de l'exposition de Séville),Tunis, 1992, p. 271
- .Zbiss, S.M., Actes du 79e congrès national des sociétés savantes, Alger, 1954, p. 303

ملخص هذه الصفحة:

Mourad Rammah "حوض لغسل اليدين على شكل خروف" in Discover Islamic Art , Museum With No Frontiers, 2018. http://www.museumwnf.org/thematicgallery/thg_galleries/database_item.php?itemId=objects;ISL;tn;Mus01_A;17;ar&id=sculptures

الإعداد: مراد رماح.Mourad Rammah

Né en 1953 à Kairouan, docteur en archéologie islamique, Mourad Rammah est le conservateur de la médina de Kairouan. Lauréat du prix Agha Khan d'architecture, il publie divers articles sur l'histoire de l'archéologie médiévale islamique en Tunisie et participe à différentes expositions sur l'architecture islamique. De 1982 à 1994, il est en charge du département de muséographie du Centre des arts et des civilisations islamiques. Mourad Rammah est également directeur du Centre des manuscrits de Kairouan.

التنقيح: مارجوت كورتز
الترجمة: غادة الحسين من: اللغة الفرنسية
تنقيح الترجمة (من: الفرنسية).احمد الطاهريAhmed S. Ettahiri

Archéologue et historien de l'art et de l'architecture islamiques, titulaire d'une maîtrise en archéologie de l'Institut national des sciences de l'archéologie et du patrimoine de Rabat (INSAP), Ahmed S. Ettahiri a obtenu en 1996 le grade de docteur en art et archéologie islamiques de l'Université de Paris IV-Sorbonne. En 1998, chargé de recherche à l'INSAP, il est nommé co-directeur des fouilles archéologiques maroco-américaines sur le site d'al-Basra (nord du Maroc). En 1999, il est conservateur du Parc archéologique de Chellah (Rabat) et membre du comité scientifique du Forum euroméditerranéen d'archéologie maritime (FEMAM, Carthagène, Espagne). Actuellement maître-assistant et chef du Département d'archéologie islamique à l'INSAP, il est aussi chargé de cours d'architecture islamique à la Faculté des lettres et sciences humaines de Meknès (Université Moulay Ismail, Maroc) et coordinateur du Maroc pour le projet “Qantara, traversées d'Orient et d'Occident” piloté par l'Institut du monde arabe à Paris. Ses recherches sur l'architecture religieuse du Maroc sous les Mérinides (XIIIe-XVe siècle) et sur les fouilles du site d'al-Basra ont donné lieu à plusieurs publications dans des revues scientifiques marocaines et étrangères.

الرقم التشغيلي في "م ب ح" TN 25