اسم القطعة:

حوض للوضوء

الموقع/المدينة:

مراكش, المغرب

المتحف الذي يحوي القطعة:

متحف دار السي سعيد؛ مراكش

تاريخ القطعة:

731-751/1331-1351

مواد وتقنيات صنع القطعة:

رخام أبيض منحوت.

أبعاد القطعة:

الطول:155 سم؛ العرض 82 سم؛ الارتفاع: 70 سم؛ السماكة: من الجوانب 10 سم؛ سماكة العمق: 20 سم

الفترة/الأسرة الحاكمة:

الخلافة الأموية في قرطبة؛ حكم الخليفة هشام الثاني (366-399هجري/976-1009ميلادي)

الورشة/الحركة الفنية:

ورشات مدينة الزهراء في قرطبة.

ممكان صنع القطعة أو العثور عليها :

(هنا المصدر) قرطبة.

وصف:

يتميز هذا الحوض بسطوح متعددة ومتوازية وبقنوات صغيرة حفرت في داخله وعلى جوانبه الصغيرة وفي الزوايا. كانت القطعة زاخرة بالزخرفة من الخارج، لكن جانبين منها فقط حافظا على زخرفتهما كلياً تقريباً. توزعت زخرفة الوجه المزين والذي يحتفظ بنقيشة كتابية مشوهة على حقلين. يتألف الأول وبدءًا من الأسفل من إفريز عريض يضم زخارف الغصينات ذات القنوات المزينة ببراعم وورديات، والتي تحمل أيضاً سعيفات نخيلية كبيرة متنوعة منها البسيطة ذات سويقة مثلثة والمزدوجة المصبعة والأقنتات والناميات.
ويضم الحقل الثاني شريطا منقوشا بشكل بارز ومزين بتشبيكات ذات قنوات متداخلة ومنحنية الخطوط، تختلف عن تشبيكات الزخرفة الثانية التي اعتمدت على خطوط مستقيمة تطوق زخارف زهرية وسعيفات نخيلية مضلعة. وقد أحيط الشريط بحاشية مكونة من تشبيك نباتي رسم بواسطة سعيفات نخل منمنمة على شكل نجوم ذات ستة رؤوس.
يشغل الجانب الصغير من الحوض مشهدان متماثلان يضمان موضوعين حيوانيين منحوتين على لوحتين متعامدتين تفصلهما مساحة فارغة. يظهر على كل لوحة عقاب ذو ذيل مبسوط، يرفع على جناحيه حيوانين من ذوي القوائم الأربعة، وغزالين معلقين إلى مخالبه. ويختم وعلان بريان في حالة مواجهة تتوسطهما زهيرة مشهد الحقل السفلي.
إن التزيين في الجهتان الأخرويتان مهشم إلى درجة كبيرة، ولم يتبق منه إلا النصوص المكتوبة بحروف كوفية والمنحوتة بشكل بارز على الأطراف. تتركب زخرفة شريط التأطير لوجه الحوض الكبير من تاج يضم إفريزا مكونا من عصافير مائية تتناوب مع أسماك نقشت على أرضية نباتية.
وتشير العناصر المتبقية من النقيشة الكتابية التي كانت تزين حافة الحوض كلها إلى الرقم الأخير من التاريخ الهجري (300) وإلى اسم الراعي، عبد الملك، حاجب الخليفة هشام الثاني.
يخص هذا العمل الجميل حكم الخلافة من حيث صناعته ومشاهده الحيوانية، ويذكر بالحوض الخاص بالمنصور، ويبدو أنهما من إنتاج نفس ورشة صاقلي الرخام في مدينة الزهراء في قرطبة.

View Short Description

طريقة تأريخ القطعة وطريقة تحديد أصلها:



1- تشير النقيشة الكتابية المتلفة جزئياً والمنحوتة على الحافة العليا أن"ثلاث مائة بسم الله بركة من الله ونصر وتأييد للحاجب سيف الدولة نصر الدين وقامع المشركين أبي مروان عبد الملك بن المنصور أبي عامر أطال الله بقاه (هكذا) مما أمر بعمله (…)".

2- تطلعنا النصوص التاريخية أن عبد الملك عين كحاجب للخليفة هشام الثاني بين عام 381- 398 هجري (991-1008) من قبل والده المنصور.

طريقة اقتناء المتحف للقطعة:

ملكية الدولة مصدرها بناية تاريخية.

طريقة تحديد مكان صنع القطعة أو العثور عليها:

بالرغم من أن الحوض قد تم اكتشافه في مدرسة بن يوسف في مراكش، والتي ترجع للعصر السعدي (القرن 10 الهجري/ القرن 16 ميلادي)، فإن اسم الراعي والدراسة المقارنة مع حوض المنصور الموجود في المتحف الأثري الوطني في مدريد قد مكنتا من الاعتقاد أن هذا الحوض قد جلب من مدينة الزهراء في قرطبة.

مراجع مختارة:

-Deverdun, G., Marrakech des origines à 1912, Rabat, 1959.
-Deverdun, G., Inscriptions arabes de Marrakech, Rabat,1956.
-Galloti, J., “Sur une cuve de marbre datant du Khalifat de Cordoue”, Hespéris, III, fasc. 3, Rabat, 1923, pp. 363-391.
-Pigeon, G., Manuel d'art musulman, t. I, Paris, 1927.
-Lévi-Provençal, é., Histoire de l'Espagne musulmane, t. III, Paris, 1953.

ملخص هذه الصفحة:

Naima El Khatib-Boujibar "حوض للوضوء" in Discover Islamic Art , Museum With No Frontiers, 2017. http://www.museumwnf.org/thematicgallery/thg_galleries/database_item.php?itemId=objects;ISL;ma;Mus01_D;5;ar&id=religious_life

الإعداد: نعيمة الخطيب بوجيبار.Naima El Khatib-Boujibar

Archéologue et historienne de l'art, titulaire d'une licence en lettres (française), N. Elkhatib-Boujibar a également étudié l'archéologie et l'histoire de l'art à l'Institut d'art et d'archéologie de Paris, l'art islamique et la muséologie à l'École du Louvre (Paris), et suivi des cours à l'Institut d'ethnographie de l'Université de Neuchâtel (Suisse). Elle a occupé plusieurs postes de responsabilité, parmi lesquels directrice des Musées et de l'Archéologie, inspectrice générale des Musées et de l'Archéologie, déléguée régionale du ministère de la Culture.
Elle a dirigé un chantier de fouille durant 20 ans et enseigné à l'Institut national marocain des sciences de l'archéologie et du patrimoine (INSAP). Elle a organisé différentes expositions sur le patrimoine marocain, au Maroc comme à l'étranger, et animé des cycles de conférence, dont celui sur l'art islamique à la “Villa des Arts” à Casablanca.
N. El Khatib-Boujibar a publié différents articles sur le patrimoine archéologique, artistique et architectural marocain, mais aussi sur d'autres sites islamiques et sur les arts mobiliers. Elle a également participé à la rédaction du catalogue Musée Sans Frontières Le Maroc andalou, à la rencontre d'un art de vivre.

التنقيح: مارجوت كورتز
الترجمة: غادة الحسين من: اللغة الفرنسية
تنقيح الترجمة (من: الفرنسية).احمد الطاهريAhmed S. Ettahiri

Archéologue et historien de l'art et de l'architecture islamiques, titulaire d'une maîtrise en archéologie de l'Institut national des sciences de l'archéologie et du patrimoine de Rabat (INSAP), Ahmed S. Ettahiri a obtenu en 1996 le grade de docteur en art et archéologie islamiques de l'Université de Paris IV-Sorbonne. En 1998, chargé de recherche à l'INSAP, il est nommé co-directeur des fouilles archéologiques maroco-américaines sur le site d'al-Basra (nord du Maroc). En 1999, il est conservateur du Parc archéologique de Chellah (Rabat) et membre du comité scientifique du Forum euroméditerranéen d'archéologie maritime (FEMAM, Carthagène, Espagne). Actuellement maître-assistant et chef du Département d'archéologie islamique à l'INSAP, il est aussi chargé de cours d'architecture islamique à la Faculté des lettres et sciences humaines de Meknès (Université Moulay Ismail, Maroc) et coordinateur du Maroc pour le projet “Qantara, traversées d'Orient et d'Occident” piloté par l'Institut du monde arabe à Paris. Ses recherches sur l'architecture religieuse du Maroc sous les Mérinides (XIIIe-XVe siècle) et sur les fouilles du site d'al-Basra ont donné lieu à plusieurs publications dans des revues scientifiques marocaines et étrangères.

الرقم التشغيلي في "م ب ح" MO 07