اسم القطعة:

رأس سقاية

الموقع/المدينة:

مدريد, اسبانيا

المتحف الذي يحوي القطعة:

المتحف الأثري الوطني

تاريخ القطعة:

النصف الثاني من القرن العاشر الميلادي، (339 – 390 / 950 – 1000)

الرقم المتحفي للقطعة:

1943/41L1

مواد وتقنيات صنع القطعة:

برونز، مصبوب على طريقة الشمع المفقود، منحوت ومضاعف التذهيب.

أبعاد القطعة:

ارتفاع: 32.3 سم؛ الطول: 31.5 سم

الفترة/الأسرة الحاكمة:

أمويو الأندلس، فترة الخلافة، 317 – 422 / 929 – 1031

وصف:

نحتٌ صغيرٌ من البرونز مضاعفُ التذهيب على شكل ظبية؛ وهو عبارة عن شكل ذي هيئة هشة وعديمة التناسق؛ غُطي سطحها بالكامل تقريباً بزخرفة نباتية رقيقة شرقية النوع (أزهار اللوتس مرسومة داخل دوائر) تجعلها تظهر مكسوة بثوب ثري. واعتماداً على البقايا الظاهرة في أخاديد النحت وفي أجزاء مختلفة من الجسم، فإن القطعة كانت كلها مذهبة.
تُذكِّرُ الأشكالُ البسيطةُ للجسم وخطوطُ الوجه والأرجلُ المُنتهية على شكل أسطوانات قصيرة للغاية، مقارنة مع الجسم، بتمثيلات الحيوانات التي تظهر على الخزف الفاطمي.
كان هذا النحتُ يستعملُ بلا ريب كرأس لسقاية، إذ أن البدن، باستثناء الأرجل، مُفرَغٌ والجوفُ مثقوبٌ بمنفذ مخصص لكي يسمح بمرور الماء الذي كان يتفجر على شكل شلال عبر الفوهة.
إن تواجد الماء داخل الحدائق الأموية كان دلالة على السراء والترف والرفاهية؛ وكانت السقايات عنصراً جمالياً هاماً في القصور الإسلامية للغرب، وعلى الخصوص في الأندلس. ومن المحتمل، أن هذه الظبية كانت مرفقة بحيوانات أخرى من البرونز.

View Short Description

طريقة تأريخ القطعة وطريقة تحديد أصلها:

تحليل الأسلوب: بالرغم من أن ظبية مدريد أصغر وأقل تجريداً، فإنها تقدم تشابهات واضحة مع قطع أخرى وُجدت في القرن العاشر / السادس عشر بين أطلال قصر مدينة الزهراء. توجد واحدة من هذه القطع في المتحف الأثري لقرطبة؛ أما القطعة الثانية ففُقدت في بداية القرن التاسع عشر من دير جوادالوبي حيث كانت موضوعة، وتم استردادُها منذ عهد قريب، وتوجد منذ عام 1997 في المتحف الوطني لقطر.

طريقة اقتناء المتحف للقطعة:

تمَّ شراء القطعة في 3 فبراير(شباط) 1940 من طرف المتحف الأثري الوطني.

طريقة تحديد مكان صنع القطعة أو العثور عليها:

يظن بعض الباحثين أن القطعة قد جرى استيرادها من مصر الفاطمية. إلا أن اكتشافها في مقاطعة قرطبة وتشابهاتها الكبيرة مع أيائل قرطبة وقطر يدفع إلى الاعتقاد بأن المنحوتات الثلاث قد تم صنعها، إن لم يكن على يد المحترف نفسه، فعلى الأقل في نفس المجال الجغرافي للأندلس، حيث كانت محترفات الصناعة المعدنية نشيطة للغاية.

مراجع مختارة:

- Camps Cazorla, E., “Un nuevo ciervo califal de bronce”, Archivo Español de Arte, Madrid, 1943, pp. 212-222.
- Camps Cazorla, E., “Ciervo califal de bronce”, Adquisiciones del Museo Arqueológico Nacional (1940-1945), Madrid, 1947.
- Gómez Moreno, M., El arte árabe español hasta los almohades. Arte mozárabe, Ars Hispaniae, vol. III, Madrid, 1951, p. 336.
- El esplendor de los omeyas cordobeses (catalogue d'exposition), Grenade, 2001.
- Zozaya, J., “Importaciones casuales en al-Andalus”, Actas IV. Congreso de Arqueología Medieval española, vol. I, Alicante, 1993, p. 125.

ملخص هذه الصفحة:

Margarita Sánchez Llorente "رأس سقاية" in Discover Islamic Art , Museum With No Frontiers, 2018. http://www.museumwnf.org/thematicgallery/thg_galleries/database_item.php?itemId=objects;ISL;es;Mus01;1;ar&id=sculptures

الإعداد: مارجاريتا لورانتي.Margarita Sánchez Llorente

Margarita Sánchez Llorente cursó estudios de Historia del Arte y Psicología en la facultad de Filosofía y Letras de la Universidad Complutense de Madrid, obteniendo la licenciatura en 1974.Tras realizar numerosos cursos de posgrado en museología y documentación del patrimonio histórico-artístico y arqueológico, le fueron concedidas varias becas de investigación en museística. De 1989 a 2000 trabajó en el Museo Arqueológico Nacional, en la gestión y documentación de los proyectos de la Unión Europea: EMN (European Museum Network), RAMA (Remote Access to Museum Archives) y –como colaboradora del departamento de Antigüedades Egipcias y del Próximo Oriente– Champollion. Ha participado en numerosos coloquios y encuentros internacionales y publicado varios artículos sobre las nuevas tecnologías aplicadas a la documentación en los museos.

التنقيح: روزاليا أليرRosalía Aller

Rosalía Aller Maisonnave, licenciada en Letras (Universidad Católica del Uruguay), y en Filología Hispánica y magíster en Gestión Cultural de Música, Teatro y Danza (Universidad Complutense de Madrid), ha obtenido becas de la Agencia Española de Cooperación Internacional y la Universidad Nacional de Educación a Distancia de Madrid, así como el Diplôme de Langue Française (Alliance Française), el Certificate of Proficiency in English (University of Cambridge) y el Certificado Superior en inglés y francés (Escuela Oficial de Idiomas de Madrid). Profesora de Estética de la Poesía y Teoría Literaria en la Universidad Católica del Uruguay, actualmente es docente de Lengua Castellana y Literatura en institutos de Enseñanza Secundaria y formación del profesorado en Madrid. Desde 1983, ha realizado traducción y edición de textos en Automated Training Systems, Applied Learning International, Videobanco Formación y El Derecho Editores. Integra el equipo de Museo Sin Fronteras desde 1999 y ha colaborado en la revisión de los catálogos de “El Arte Islámico en el Mediterráneo”. Así mismo, ha realizado publicaciones sobre temas literarios y didácticos, ha dictado conferencias y ha participado en recitales poéticos.
, مارجوت كورتز
الترجمة: (من: الفرنسية).احمد الطاهريAhmed S. Ettahiri

Archéologue et historien de l'art et de l'architecture islamiques, titulaire d'une maîtrise en archéologie de l'Institut national des sciences de l'archéologie et du patrimoine de Rabat (INSAP), Ahmed S. Ettahiri a obtenu en 1996 le grade de docteur en art et archéologie islamiques de l'Université de Paris IV-Sorbonne. En 1998, chargé de recherche à l'INSAP, il est nommé co-directeur des fouilles archéologiques maroco-américaines sur le site d'al-Basra (nord du Maroc). En 1999, il est conservateur du Parc archéologique de Chellah (Rabat) et membre du comité scientifique du Forum euroméditerranéen d'archéologie maritime (FEMAM, Carthagène, Espagne). Actuellement maître-assistant et chef du Département d'archéologie islamique à l'INSAP, il est aussi chargé de cours d'architecture islamique à la Faculté des lettres et sciences humaines de Meknès (Université Moulay Ismail, Maroc) et coordinateur du Maroc pour le projet “Qantara, traversées d'Orient et d'Occident” piloté par l'Institut du monde arabe à Paris. Ses recherches sur l'architecture religieuse du Maroc sous les Mérinides (XIIIe-XVe siècle) et sur les fouilles du site d'al-Basra ont donné lieu à plusieurs publications dans des revues scientifiques marocaines et étrangères.
, بينيتو بيليجريني.(من الإسبانية
تنقيح الترجمة عباس عباس

الرقم التشغيلي في "م ب ح" SP 01