اسم القطعة:

شاهدة تزيينية (قطعة)

الموقع/المدينة:

سيلفش (شُلَّب)؛ فارو, البرتغال

المتحف الذي يحوي القطعة:

المتحف البلدي للآثار في سيلفش

الرقم المتحفي للقطعة:

MMAS 00134

مواد وتقنيات صنع القطعة:

رخام منحوت نحتاً بارزاً.

أبعاد القطعة:

العلو: 3.8 سم؛ العرض: 4 سم؛ السماكة: 0.6 سم

الفترة/الأسرة الحاكمة:

الفترة الأموية، مرحلة الخلافة، القرن 4 الهجري / القرن 10 الميلادي

ممكان صنع القطعة أو العثور عليها :

قلعة سيلفش.

وصف:

قطعة من شاهدة محفورة من جانبيها، شكلها شبه مستطيل، ولونها أبيض صوفي مُزنْجر بالكستنائي الفاتح. تحوي الجهة الداخلية المتبقية منها فتحةً دائرية تشهد على شكل الربط أو التثبيت الذي كان يجمعها بالبنية الأصلية (يبدو أنها تنتمي إلى غطاء صندوق حلي).

يقدم السطحان زخارف محفورة بعناية، ومحددة بإطار دقيق مع بعض التحزيزات على الجانب الأدنى. وتمثل الزخارف على أحد الجوانب نسراً ملكياً يبسط جناحيه، لكنه يقف على الأرض ورأسه يستدير إلى جهة اليسار، وبالجانب الآخر حيوان من فصيلة الأيائل يمسك بفمه عنصراً نباتي الشكل. كما يمثل الشكلان المحاطان بعناصر نباتية واللذان يوحيان بالحركة نحو مركز الصفيحة مشهد صيد، ويرد هذا الموضوع الزخرفي، في قطع أخرى من العاج والخشب والمعدن من نفس الفترة. ونظراً لنوعية الزخارف وللعناصر الممثلة، يمكن أن تشكل القطعة جزءاً من تحفة فنية كمالية، تشبه لحد كبير قطعاً أخرى مصنوعة في قرطبة، وعلى الخصوص في مشاغل خلف.

نوعية الزخارف على السطحين، توحي بأن هذه القطعة كانت تشكل جزءاً من بنية يظهر جانباها للعيان.

View Short Description

Current Owner:

قصر البلدية في سيلفش

طريقة تأريخ القطعة وطريقة تحديد أصلها:

تم تأريخ المستوى الأركيولوجي الذي وُجدت به القطعة بتقنية الفحم المشع (الكاربون 14) التي اقترحت حصر تاريخ القطعة في سنة 985 ميلادية (ICEN-874 و ICEN-877)، مما يتوافق مع التأريخ الزمني المحدد (القرن 10 الميلادي). وبنفس الطريقة، يؤكد التحليل الأسلوبي التقارب مع قطع مماثلة تعود لنفس الفترة.

طريقة اقتناء المتحف للقطعة:

أودعت بعد التنقيبات التي تمت خلال سنوات 1990.

طريقة تحديد مكان صنع القطعة أو العثور عليها:

اعتمادا على الحفريات الأثرية التي أدارتها روزا فيرلا غوميز في قصر سيلفش، رقم سجل الحفريات Q3/C5.

مراجع مختارة:

- .Collectif, Portugal Islâmico: os últimos sinais do Mediterrâneo, Lisbonne, 1998, p. 102
- .Gomes, R. V., Palácio Almóada da Alcáçova de Silves, Lisbonne, 2001, p. 55
- Gomes, R. V., Silves (Xelb) – Uma Cidade do Gharb Al-Andalus – Arqueologia e História (séculos
.VIII- XIII),
Lisbonne, 1999

ملخص هذه الصفحة:

Maria da Conceição Amaral "شاهدة تزيينية (قطعة)" in Discover Islamic Art , Museum With No Frontiers, 2018. http://www.museumwnf.org/thematicgallery/thg_galleries/database_item.php?itemId=objects;ISL;pt;Mus01_B;29;ar&id=ivory

الإعداد: ماريا دا كونسيتشاو آمارال.Maria da Conceição Amaral

Licenciada em História de Arte (Univ. Coimbra) e pós-graduada em Gestão Cultural nas Cidades (INDEG/ISCTE).
Entre 1993-2002, na Comissão Nacional dos Descobrimentos Portugueses, foi responsável pelo comissariado executivo, produção e gestão de grandes exposições e catálogos, e coordenadora de itinerâncias internacionais, realizadas em Portugal e no Estrangeiro. Destacam-se “Memórias Árabo-Islâmicas em Portugal”, “Culturas do Índico”, “Marrocos – Portugal: Portas do Mediterrâneo”. É sócia-gerente da empresa TerraCulta, Lda, onde desenvolve projectos de conceptualização, gestão e produção cultural. É Directora do Museu de Arqueologia de Silves e do Centro de Interpretação do Património Islâmico. É vice-presidente da Associação Multiculti – culturas do Mediterrâneo e integra a equipa portuguesa da Fundação Euromediterrânica Ann Lindh para o diálogo das civilizações.

التنقيح: مارجوت كورتز
الترجمة: اينيس اوزيكي- ديبريه (من: البرتغالية, حنان قصاب حسن (من: الفرنسية).
تنقيح الترجمة (من: الفرنسية).احمد الطاهريAhmed S. Ettahiri

Archéologue et historien de l'art et de l'architecture islamiques, titulaire d'une maîtrise en archéologie de l'Institut national des sciences de l'archéologie et du patrimoine de Rabat (INSAP), Ahmed S. Ettahiri a obtenu en 1996 le grade de docteur en art et archéologie islamiques de l'Université de Paris IV-Sorbonne. En 1998, chargé de recherche à l'INSAP, il est nommé co-directeur des fouilles archéologiques maroco-américaines sur le site d'al-Basra (nord du Maroc). En 1999, il est conservateur du Parc archéologique de Chellah (Rabat) et membre du comité scientifique du Forum euroméditerranéen d'archéologie maritime (FEMAM, Carthagène, Espagne). Actuellement maître-assistant et chef du Département d'archéologie islamique à l'INSAP, il est aussi chargé de cours d'architecture islamique à la Faculté des lettres et sciences humaines de Meknès (Université Moulay Ismail, Maroc) et coordinateur du Maroc pour le projet “Qantara, traversées d'Orient et d'Occident” piloté par l'Institut du monde arabe à Paris. Ses recherches sur l'architecture religieuse du Maroc sous les Mérinides (XIIIe-XVe siècle) et sur les fouilles du site d'al-Basra ont donné lieu à plusieurs publications dans des revues scientifiques marocaines et étrangères.

الرقم التشغيلي في "م ب ح" PT 39