اسم القطعة:

قارورة

الموقع/المدينة:

سيلفش؛ فارو, البرتغال

المتحف الذي يحوي القطعة:

المتحف البلدي للآثار في سيلفش (شلب)

الرقم المتحفي للقطعة:

MMAS 00161

مواد وتقنيات صنع القطعة:

زجاج مذهب، تقنية القالب.

أبعاد القطعة:

العلو: 13سم؛ القطر الأقصى من البطن: 6.9 سم

الفترة/الأسرة الحاكمة:

الفترة الموحدية، النصف الثاني من القرن 6 - النصف الأول من القرن 7 الهجريين / النصف الثاني من القرن 12- النصف الأول من القرن 13 الميلاديين

ممكان صنع القطعة أو العثور عليها :

قلعة سيلفش.

وصف:

قارورة صغيرة من الزجاج المذهب الكتيم بتدرجات الكستنائي الأخضر. شكلها الكروي والمسطح عند الجسم، وعنقها المرتفع المخروطي الشكل، وقعرها الذي يأخذ شكل زاوية مقعّرة يعطونها ثباتاً وانسجاماً شكلياً من نوعية رفيعة، وبذلك ترتبط هشاشة المادة مع متانة الشكل.

تتألف الزخارف المرهفة على البطن من أشكال بيضوية تتكاثف في الجزء العلوي الذي ينتصب عليه عنق القارورة. ونظراً لشكلها وزخارفها الأنيقة، يرجح أن تكون هذه القارورة قد استعملت لاحتواء العطر.

تم العثور عليها مع قطع أخرى كمالية داخل قناة للمياه، حيث أخفيت على الأرجح خلال نهاية الإدارة الإسلامية للمدينة، وهي فترة مليئة بالاضطرابات ومناسبة لإخفاء الأغراض. وقد سمح لها هذا الأمر بأن تبق سليمة طيلة قرون عديدة.

View Short Description

Current Owner:

بلدية سيلفش

طريقة تأريخ القطعة وطريقة تحديد أصلها:

دراسات مقارنة مع أعمال مماثلة ترجع لنفس الفترة.

طريقة اقتناء المتحف للقطعة:

قطعة أودعت في المتحف بعد الحفريات الأثرية التي أجريت في الثمانينيات من القرن العشرين.

طريقة تحديد مكان صنع القطعة أو العثور عليها:

تنقيبات أثرية أجرتها روزا فيرلا غوميز في قلعة سيلفش، رقم سجل التنقيبات الأثرية 7 Q 20 / C2- .

مراجع مختارة:

- .Collectif Portugal Islâmico: os últimos sinais do Mediterrâneo, Lisbonne, 1998, p. 189
- .Gomes, R. V., Palácio Almóada da Alcáçova de Silves, Lisbonne, 2001, p. 76

ملخص هذه الصفحة:

Maria da Conceição Amaral "قارورة" in Discover Islamic Art , Museum With No Frontiers, 2018. http://www.museumwnf.org/thematicgallery/thg_galleries/database_item.php?itemId=objects;ISL;pt;Mus01_B;32;ar&id=glass

الإعداد: ماريا دا كونسيتشاو آمارال.Maria da Conceição Amaral

Licenciada em História de Arte (Univ. Coimbra) e pós-graduada em Gestão Cultural nas Cidades (INDEG/ISCTE).
Entre 1993-2002, na Comissão Nacional dos Descobrimentos Portugueses, foi responsável pelo comissariado executivo, produção e gestão de grandes exposições e catálogos, e coordenadora de itinerâncias internacionais, realizadas em Portugal e no Estrangeiro. Destacam-se “Memórias Árabo-Islâmicas em Portugal”, “Culturas do Índico”, “Marrocos – Portugal: Portas do Mediterrâneo”. É sócia-gerente da empresa TerraCulta, Lda, onde desenvolve projectos de conceptualização, gestão e produção cultural. É Directora do Museu de Arqueologia de Silves e do Centro de Interpretação do Património Islâmico. É vice-presidente da Associação Multiculti – culturas do Mediterrâneo e integra a equipa portuguesa da Fundação Euromediterrânica Ann Lindh para o diálogo das civilizações.

التنقيح: مارجوت كورتز
الترجمة: اينيس اوزيكي- ديبريه (من: البرتغالية, حنان قصاب حسن (من: الفرنسية).
تنقيح الترجمة (من: الفرنسية).احمد الطاهريAhmed S. Ettahiri

Archéologue et historien de l'art et de l'architecture islamiques, titulaire d'une maîtrise en archéologie de l'Institut national des sciences de l'archéologie et du patrimoine de Rabat (INSAP), Ahmed S. Ettahiri a obtenu en 1996 le grade de docteur en art et archéologie islamiques de l'Université de Paris IV-Sorbonne. En 1998, chargé de recherche à l'INSAP, il est nommé co-directeur des fouilles archéologiques maroco-américaines sur le site d'al-Basra (nord du Maroc). En 1999, il est conservateur du Parc archéologique de Chellah (Rabat) et membre du comité scientifique du Forum euroméditerranéen d'archéologie maritime (FEMAM, Carthagène, Espagne). Actuellement maître-assistant et chef du Département d'archéologie islamique à l'INSAP, il est aussi chargé de cours d'architecture islamique à la Faculté des lettres et sciences humaines de Meknès (Université Moulay Ismail, Maroc) et coordinateur du Maroc pour le projet “Qantara, traversées d'Orient et d'Occident” piloté par l'Institut du monde arabe à Paris. Ses recherches sur l'architecture religieuse du Maroc sous les Mérinides (XIIIe-XVe siècle) et sur les fouilles du site d'al-Basra ont donné lieu à plusieurs publications dans des revues scientifiques marocaines et étrangères.

الرقم التشغيلي في "م ب ح" PT 42