اسم القطعة:

كتيفة (حاملة إفريز)

الموقع/المدينة:

رقادة, تونس

المتحف الذي يحوي القطعة:

متحف الفنون الإسلامية؛ رَقادة؛ القيروان

تاريخ القطعة:

نهاية القرن 3 - بداية القرن 5 الهجري/ نهاية القرن 9 - بداية القرن 11 الميلادي

الرقم المتحفي للقطعة:

C 142

مواد وتقنيات صنع القطعة:

خشب الأرز المنحوت والمزخرف.

أبعاد القطعة:

الطول: 62 سم؛ العرض: 16 سم، السماكة: 10 سم

الفترة/الأسرة الحاكمة:

الفترة الأغلبية – الزيرية

ممكان صنع القطعة أو العثور عليها :

(هنا المصدر) القيروان.

وصف:

تشكل القطعة كتيفة حاملة، تزين وجوهَها المصبوغة زخرفة نباتية مبسطة، تتكون من غصينات زرقاء وصفراء، وتنتهي بسعفتي نخيل نقوشها ثلاثية أوثنائية الفصوص، وأرضيتها مطلية بلون أحمر لامع. أما محيطها الذي يأخذ شكل حاملة الإفريز، فقد أشير إليه بنقاط صفراء محاطة بدوائر زرقاء. تندرج هذه العناصر الزخرفية النباتية تماماً ضمن الرصيد الزخرفي الإفريقي (التونسي) خلال القرن 3 وحتى القرن 5 الهجري/ القرن 9 – القرن 11 الميلادي.
من جهة ثانية، جرى نحت زخرفة الواجهة والتي تتخذ شكل جرادة، بطريقة الأخاديد المنحنية. ويقدم فن العمارة الإفريقية (التونسية) نماذج مشابهة لها منحوتة على الحجر، على شاكلة جامع الأبواب الثلاثة، منذ على الأقل القرن 3 الهجري/ القرن 9 الميلادي، فيما لم يورث المشرق حاملات إفريز تمكن من إجراء بعض المقارنات. إن هذه الكتيفة التي كانت تشكل جزءًا من السقف الخشبي لقاعة الصلاة في الجامع الكبير في القيروان، حيث كانت تستخدم كحاملة للعوارض الخشبية للسقفيات، تشكل، على الأرجح، اشتقاقا بعيدا من النماذج القديمة. غير أن المرء تأخذه الدهشة من عبقرية نجار الأبنوس الذي كان عليه، لتزيين عنصر شديد البروز، القيام بنجر الخشب ببساطة وكذلك ترصيع سطوحه بعناصر زخرفية تسطيرية.

View Short Description

طريقة تأريخ القطعة وطريقة تحديد أصلها:

جرى ترميم غطاء السقفيات في الجامع الكبير في القيروان، وتم تجديده بشكل جزئي في نهاية القرن 3 الهجري/ القرن 10 الميلادي وبداية القرن 5 الهجري/القرن 11 الميلادي. بيد أن هذه الحاملات تشكل العناصر الأكثر مقاومة من السقفيات، ولاشيء يحول من إعادة استخدامها في غطاء سقف مجدد. من جهة ثانية، فإن زخرفتها المرسومة التي دام سجلها خلال فترة طويلة من الزمن، لم يمكن من جزم هذه المسألة. وعليه، فمن الحكمة أكثر تأريخ حاملة الإفريز هذه في نهاية القرن 3 الهجري/ القرن 10 الميلادي حتى بداية القرن 5 الهجري/ القرن 11 الميلادي.

طريقة اقتناء المتحف للقطعة:

بعد القيام بترميم الجامع الكبير في القيروان مابين سنتي 1962 و 1972، تم استخراج بعض العارضات واللوحات الخشبية والروافد وجرى تجديدها بشكل كلي. وقد أودعت هذه القطعة من بين آلاف القطع الأخرى في مستودع معهد التراث الوطني في القيروان، وتم انتقاؤها بغرض عرضها في إطار توسيع متحف الفنون الإسلامية في رقادَة.

طريقة تحديد مكان صنع القطعة أو العثور عليها:

جرى ترميم غطاء السقفيات في الجامع الكبير في القيروان، وتم تجديده بشكل جزئي في نهاية القرن 3 الهجري/ القرن 10 الميلادي وبداية القرن 5 الهجري/القرن 11 الميلادي.

مراجع مختارة:

- .De Carthage à Kairouan (catalogue d'exposition), Paris, 1982, p. 208, n° 277
- .30ans au service du patrimoine (catalogue d'exposition), Tunis, 1986, p. 261
- .Tunisie, du christianisme à l'islam (catalogue d'exposition), Lattes, 2001, p. 191

ملخص هذه الصفحة:

Mourad Rammah "كتيفة (حاملة إفريز)" in Discover Islamic Art , Museum With No Frontiers, 2018. http://www.museumwnf.org/thematicgallery/thg_galleries/database_item.php?itemId=objects;ISL;tn;Mus01;11;ar&id=furniture_and_woodwork

الإعداد: مراد رماح.Mourad Rammah

Né en 1953 à Kairouan, docteur en archéologie islamique, Mourad Rammah est le conservateur de la médina de Kairouan. Lauréat du prix Agha Khan d'architecture, il publie divers articles sur l'histoire de l'archéologie médiévale islamique en Tunisie et participe à différentes expositions sur l'architecture islamique. De 1982 à 1994, il est en charge du département de muséographie du Centre des arts et des civilisations islamiques. Mourad Rammah est également directeur du Centre des manuscrits de Kairouan.

التنقيح: مارجوت كورتز
الترجمة: غادة الحسين من: اللغة الفرنسية
تنقيح الترجمة (من: الفرنسية).احمد الطاهريAhmed S. Ettahiri

Archéologue et historien de l'art et de l'architecture islamiques, titulaire d'une maîtrise en archéologie de l'Institut national des sciences de l'archéologie et du patrimoine de Rabat (INSAP), Ahmed S. Ettahiri a obtenu en 1996 le grade de docteur en art et archéologie islamiques de l'Université de Paris IV-Sorbonne. En 1998, chargé de recherche à l'INSAP, il est nommé co-directeur des fouilles archéologiques maroco-américaines sur le site d'al-Basra (nord du Maroc). En 1999, il est conservateur du Parc archéologique de Chellah (Rabat) et membre du comité scientifique du Forum euroméditerranéen d'archéologie maritime (FEMAM, Carthagène, Espagne). Actuellement maître-assistant et chef du Département d'archéologie islamique à l'INSAP, il est aussi chargé de cours d'architecture islamique à la Faculté des lettres et sciences humaines de Meknès (Université Moulay Ismail, Maroc) et coordinateur du Maroc pour le projet “Qantara, traversées d'Orient et d'Occident” piloté par l'Institut du monde arabe à Paris. Ses recherches sur l'architecture religieuse du Maroc sous les Mérinides (XIIIe-XVe siècle) et sur les fouilles du site d'al-Basra ont donné lieu à plusieurs publications dans des revues scientifiques marocaines et étrangères.

الرقم التشغيلي في "م ب ح" TN 16