اسم القطعة:

شاهدة قبر

الموقع/المدينة:

تونس, تونس

المتحف الذي يحوي القطعة:

متحف سيدي قاسم الجليزي

تاريخ القطعة:

عام 495 هجري/ 1101 ميلادي

الرقم المتحفي للقطعة:

S.I

مواد وتقنيات صنع القطعة:

رخام منحوت.

أبعاد القطعة:

العرض: 72 سم؛ السماكة: 13 سم

الفترة/الأسرة الحاكمة:

الفترة الخرسانيّة

الورشة/الحركة الفنية:

زاوية سيدي عبد العظيم، 39، سوق السكّاجين، تونس.

ممكان صنع القطعة أو العثور عليها :

تونس.

وصف:

لوحة رخاميّة مربّعة ذات أطراف مقولبة، تؤطّر وتفصل هذه اللّوحة في الوقت نفسه نصين جنائزيين توأمين للشاهدة. يتألّف كل واحد من النصين من تسعة أسطر منحوتة بخطٍّ كوفي بارز. الأحرف منقوشة بكثير من العناية والأناقة ومحاطة بحزٍّ يحدّد محيط الأحرف. يبرز التحليل الذي أجري على الأبجدية بعض الكلاسيكيّة في اختيار الأحرف، حيث تنتهي ذيول هذه الأخيرة بحدٍّ مائل أو بزخرفة نباتية على شكل أغصان ملتفّة تضمّ زُهيرة مبسّطة.
نص الكتابة اليسرى هو كمايلي: "بسم الله الرحمن الرحيم وصلّى الله على محمّد وعلى آله وسلّم. توفّي محمّد يوم الخميس، في العشر الأواخر من شهر ربيع الأوّل من سنة ثمانين وأربعمائة [1087 م]. مقرّاً لله بالوحدانية."
أما الكتابة اليمنى، فتأتي بالنص التالي: " بسم الله الرحمن الرحيم وصلّى الله على محمّد وعلى آله وسلّم. توفّي عبد العظيم ابن عبد الله التنوحي الزيّات يوم الجمعة، في العشر الأواخر من شهر ربيع الآخر من سنة أربعمائة وخمس وتسعين [1101م]. مقرّاً لله بالوحدانية". ويكون هذا الأخير ابن محمّد أو أخاه أو أباه، ويذكر اسمه فقط باعتبار أنّ معلومات الشاهدة الرئيسيّة تكفي للتعريف به.

View Short Description

طريقة تأريخ القطعة وطريقة تحديد أصلها:

تحتوي كتابة الشاهدة على تاريخين. ومن الواضح، بالعودة إلى السياق العام، أنّها نُفّذت بعد وفاة الشخص الثاني عام 495 هري/ 1101 ميلادي.

طريقة اقتناء المتحف للقطعة:

عقب انهيار الزاوية، تمّ إيداع الشاهدة، خلال الخمسينيّات، في ضريح سيدي بوخريسان في تونس. وهي معروضةٌ منذ عام 1978 في متحف سيدي قاسم الجليزي.

طريقة تحديد مكان صنع القطعة أو العثور عليها:

نقشتهذه الشاهدة التي تم العثور عليها في زاوية سيدي عبد العظيم، دون أدنى شك، بهدف إحياء ذكرى الشخص المذكور في الكتابة اليمنى على الشاهدة، والذي يحمل ذات الاسم، والذي يبدو أنه كان يحظى بالإجلال من طرف التونسيين.

مراجع مختارة:

- .Zbiss, S. M., Corpus des inscriptions arabes de Tunisie, vol. XIII, t. I, Tunis, 1955, pp. 52, 57

ملخص هذه الصفحة:

Mourad Rammah "شاهدة قبر" in Discover Islamic Art , Museum With No Frontiers, 2018. http://www.museumwnf.org/thematicgallery/thg_galleries/database_item.php?itemId=objects;ISL;tn;Mus01_C;30;ar&id=funerary_objects

الإعداد: مراد رماح.Mourad Rammah

Né en 1953 à Kairouan, docteur en archéologie islamique, Mourad Rammah est le conservateur de la médina de Kairouan. Lauréat du prix Agha Khan d'architecture, il publie divers articles sur l'histoire de l'archéologie médiévale islamique en Tunisie et participe à différentes expositions sur l'architecture islamique. De 1982 à 1994, il est en charge du département de muséographie du Centre des arts et des civilisations islamiques. Mourad Rammah est également directeur du Centre des manuscrits de Kairouan.

التنقيح: مارجوت كورتز
الترجمة: من: الفرنسيّة ريم خطاب
تنقيح الترجمة (من: الفرنسية).احمد الطاهريAhmed S. Ettahiri

Archéologue et historien de l'art et de l'architecture islamiques, titulaire d'une maîtrise en archéologie de l'Institut national des sciences de l'archéologie et du patrimoine de Rabat (INSAP), Ahmed S. Ettahiri a obtenu en 1996 le grade de docteur en art et archéologie islamiques de l'Université de Paris IV-Sorbonne. En 1998, chargé de recherche à l'INSAP, il est nommé co-directeur des fouilles archéologiques maroco-américaines sur le site d'al-Basra (nord du Maroc). En 1999, il est conservateur du Parc archéologique de Chellah (Rabat) et membre du comité scientifique du Forum euroméditerranéen d'archéologie maritime (FEMAM, Carthagène, Espagne). Actuellement maître-assistant et chef du Département d'archéologie islamique à l'INSAP, il est aussi chargé de cours d'architecture islamique à la Faculté des lettres et sciences humaines de Meknès (Université Moulay Ismail, Maroc) et coordinateur du Maroc pour le projet “Qantara, traversées d'Orient et d'Occident” piloté par l'Institut du monde arabe à Paris. Ses recherches sur l'architecture religieuse du Maroc sous les Mérinides (XIIIe-XVe siècle) et sur les fouilles du site d'al-Basra ont donné lieu à plusieurs publications dans des revues scientifiques marocaines et étrangères.

الرقم التشغيلي في "م ب ح" TN 53