اسم القطعة:

شاهدة قبر لاتينيّة

الموقع/المدينة:

القيروان, تونس

المتحف الذي يحوي القطعة:

متحف الفنون الإسلاميّة؛ رقّادة؛ القيروان

تاريخ القطعة:

397 هجري/ 1007 ميلادي

الرقم المتحفي للقطعة:

M.R. 010

مواد وتقنيات صنع القطعة:

رخام أبيض محفور.

أبعاد القطعة:

الارتفاع: 41 سم؛ العرض: 34،5 سم

الفترة/الأسرة الحاكمة:

الفترة الزيريّة

ممكان صنع القطعة أو العثور عليها :

القيروان.

وصف:

تؤرخ هذه الشاهدة المكتوبة باللّغة اللاتينيّة والمكسورة من قسمها الأعلى والمحفور عليها بأحرف مخطّطة للفترتين المسيحيّة والإسلامية في نفس الوقت. اختفى اسم المتوفّى، ولكنّنا على يقين من أنّه كان مسيحيّاً، وأنّه دُفن في القيروان. يضمّ القسم الأخير من الشاهدة ابتهالاً يتعلّق بالبعث “resurgat in vita eternal”= "البعث في الحياة الخالدة"، وذكر لعبادة الأولياء “cum omnibus sanctis”.إلا أنّ أبرز ما في هذا النقش الجنائزي على الإطلاق، يكمن، دون شك، في التواجد المشترك للتقليدين المسيحي والإسلامي في تأريخ الشاهدة في الوقت نفسه؛ و كذلك، وبالرّغم من الإرث القديم في مجال شكل الخط ومن التأثيرات المستعربيّة الممكنة، وفي البحث الزخرفي الذي يميّز حفر الأحرف والذي يقرّبه من فن الكتابات العربية في القيروان.
وأخيراً، وعلى الأخص، إذا كانت عبارة “annorum infidelium” عادية للدلالة على المسلمين في وسطٍ مسيحي، فممّا لا شك فيه أن الأمر لم يكن كذلك في عاصمة إسلاميّة. ويسمح التأريخ والعبارات وشكل الخط والمقارنة مع شاهدتين مسيحيّتين أخريين من القيروان، بإظهار الجو الروحاني الذي كان يسود القيروان أثناء حكم سلالة الزيريّين والمتميز بالتسامح والتفاعلات الثقافيّة.

View Short Description

طريقة تأريخ القطعة وطريقة تحديد أصلها:

ذُكِرعلى الشاهدة أن المتوفّى قد دُفِن يوم الاثنين 9 من شهر آذار دون شك، من عام النعمة 1007 ميلادي، الموافق لعام 397 للهجرة.

طريقة اقتناء المتحف للقطعة:

عقب اكتشاف الشاهدة صدفةً تمّ إيداعها في مستودعات المعهد الوطني للتراث في القيروان. وهي معروضة منذ عام 1986 في متحف الفنون الإسلاميّة في رقّادة.

طريقة تحديد مكان صنع القطعة أو العثور عليها:

اكتشفت هذه القطع صدفة عام 1961 في القيروان في تلّة للردميّات، معروفة باسم خرائب سيدي سعد، شرقي مدينة القيروان. ومن المؤكد أنّ هذه الشاهدة قد نُحتت في القيروان؛ أمّا الرخام الذي استُعمل كمادة أوليّة فهو من أصل إيطالي. وممّا لا شك فيه أنّ مصدره هو أثر روماني أو بيزنطي المتواجد بكثرة في البلاد.

مراجع مختارة:

- .De Carthage à Kairouan (catalogue d'exposition), Paris, 1982, n° 288, p. 217
- Février, P.-A., “évolution des formes de l'écrit en Afrique du Nord à la fin de l'Antiquité et durant le haut
.Moyen âge”, Tardo Antico e Alto Medioevo, Atti del Convegno Internazionale, Rome, 1968, pp. 208-213
- Mahjoubi, A., “Nouveau témoignage épigraphique sur la communauté chrétienne de Kairouan au XIe
.siècle”, Africa, I, 1966, pp. 85-96
- .Tunisie : du christianisme à l'islam (catalogue d'exposition), Lattes, 2001, p. 190

ملخص هذه الصفحة:

Mourad Rammah "شاهدة قبر لاتينيّة" in Discover Islamic Art , Museum With No Frontiers, 2018. http://www.museumwnf.org/thematicgallery/thg_galleries/database_item.php?itemId=objects;ISL;tn;Mus01;31;ar&id=funerary_objects

الإعداد: مراد رماح.Mourad Rammah

Né en 1953 à Kairouan, docteur en archéologie islamique, Mourad Rammah est le conservateur de la médina de Kairouan. Lauréat du prix Agha Khan d'architecture, il publie divers articles sur l'histoire de l'archéologie médiévale islamique en Tunisie et participe à différentes expositions sur l'architecture islamique. De 1982 à 1994, il est en charge du département de muséographie du Centre des arts et des civilisations islamiques. Mourad Rammah est également directeur du Centre des manuscrits de Kairouan.

التنقيح: مارجوت كورتز
الترجمة: من: الفرنسيّة ريم خطاب
تنقيح الترجمة (من: الفرنسية).احمد الطاهريAhmed S. Ettahiri

Archéologue et historien de l'art et de l'architecture islamiques, titulaire d'une maîtrise en archéologie de l'Institut national des sciences de l'archéologie et du patrimoine de Rabat (INSAP), Ahmed S. Ettahiri a obtenu en 1996 le grade de docteur en art et archéologie islamiques de l'Université de Paris IV-Sorbonne. En 1998, chargé de recherche à l'INSAP, il est nommé co-directeur des fouilles archéologiques maroco-américaines sur le site d'al-Basra (nord du Maroc). En 1999, il est conservateur du Parc archéologique de Chellah (Rabat) et membre du comité scientifique du Forum euroméditerranéen d'archéologie maritime (FEMAM, Carthagène, Espagne). Actuellement maître-assistant et chef du Département d'archéologie islamique à l'INSAP, il est aussi chargé de cours d'architecture islamique à la Faculté des lettres et sciences humaines de Meknès (Université Moulay Ismail, Maroc) et coordinateur du Maroc pour le projet “Qantara, traversées d'Orient et d'Occident” piloté par l'Institut du monde arabe à Paris. Ses recherches sur l'architecture religieuse du Maroc sous les Mérinides (XIIIe-XVe siècle) et sur les fouilles du site d'al-Basra ont donné lieu à plusieurs publications dans des revues scientifiques marocaines et étrangères.

الرقم التشغيلي في "م ب ح" TN 54