اسم القطعة:

شاهدة قبر

الموقع/المدينة:

الرباط, المغرب

المتحف الذي يحوي القطعة:

متحف الأوداية؛ الرباط

تاريخ القطعة:

عام 490-541 هجري/ 1097 – 1147ميلادي

الرقم المتحفي للقطعة:

D. 4409

مواد وتقنيات صنع القطعة:

رخام أبيض مستورد من ألميرية، منحوت ومحفور.

أبعاد القطعة:

الارتفاع: 14.5 سم؛ الطول: 90 سم؛ العرض: 21 سم

الفترة/الأسرة الحاكمة:

الفترة المرابطية

الورشة/الحركة الفنية:

ورشة الرخام في ألميرية؛ الأندلس.

ممكان صنع القطعة أو العثور عليها :

(هنا المصدر) الطابق تحت الأرضي لجامع عبد المومن الخليفة الموحدي، ويدعى جامع الكتبية الأولى).

وصف:

تنطوي هذه الشاهدة القبرية المنشورية الشكل والتي ربما يكون مصدر رخامها من منطقة ألميرية، على كسر في أحد أطرافها. ويبدو أنه جرى نحتها لأحد أشراف تلك الفترة، كما جرت العادة بخصوص هذا الشكل من الشواهد الجنائزية المخصصة للشخصيات المنتمية لعلية القوم. تغطي نقيشة كتابية ضمن سطر واحد الوجهين والقسمين المثلثين. وعلى الوجه الأول، تم نحت بشكل بارز البسملة والتصلية، والسلام على الرسول صلى الله عليه وسلم وعلى آله. وأعلن على القسم المثلث وحدانية الله، وتمت الإشارة لهوية المتوفى على الوجه الثاني:" هذا قبر (…) [إ]براهيم ابن الأقرع (…)" متبوعة بعبارة دينية شائعة في النقائش الكتابية في إسبانيا المسلمة: "رحمه الله ورحم من دعله (= دعا له) برحمته أمن (= آمين)". لكن الكسر الذي لحق طرف القطعة أفقد الشاهدة تاريخ تنفيذها.
تنتهي الذيول العالية جداً للحروف الكوفية بتوسع مائل، لتتشابه مع أحرف النقوش الكتابية في ألميرية وفي جاوا (النيجر). وقد زينت فراغات الأرضية الكتابية، بغُصْين رقيق متموج يضم ساقا مزدوجة تحمل أوراقا وبراعم. وتظل هذه الشاهدة الجنائزية، التي تشكل النموذج الوحيد من فترة المرابطين المكتشف حتى يومنا هذا في المغرب، من حيث صياغتها الدينية وأسلوب كتابتها، تشبه الشواهد المقبرية في منطقة ألميرية، المؤرخة في النصف الأول من القرن 6 الهجري/ القرن 12 الميلادي؛ مما يوحي أن القطعة من عمل ورشة من هذه المدينة. كما تتشابه، من حيث زخرفتها الزهرية، مع المنبر الذي يرجع لفترة المرابطين في الجامع الكبير في الجزائر، والمؤرخ في عام 490 هجري/ 1097 ميلادي.

View Short Description

طريقة تأريخ القطعة وطريقة تحديد أصلها:

1- إن الطبقة الأثرية التي تم اكتشاف القطعة فيها تحت أساسات واحدة من دعامات الجامع الأول للموحدين في مراكش والذي بني في عام 541هجري/1142 ميلادي، تقدم الحد النهائي لما قبله.

2- إن مقارنة أسلوب كتابتها مع كتابة بعض الشواهد الجنائزية في إسبانيا وفي جاوا في (النيجر) المؤرخة في عام 536 هجري/ 1132 ميلادي، وكذلك مقارنة زخرفتها الزهرية مع زخرفة المنبر العائد لفترة المرابطين في الجامع الكبير في الجزائر (عام 490 هجري/ 1097 ميلادي) تطرحان الحد النهائي لما بعدهما.

طريقة اقتناء المتحف للقطعة:

قطعة تم الحصول عليها من التنقيبات الأثرية في جامع الكتبية الأولى.

طريقة تحديد مكان صنع القطعة أو العثور عليها:

تشابهات ومقارنات مع شواهد جنائزية تعود لنفس الفترة، اكتشفت في ألميرية في الأندلس.

مراجع مختارة:

- .Lévi-Provençal, é., Inscriptions arabes d'Espagne, Paris, 1932
- ,Marçais, G., “La chaire de la grande mosquée d'Alger”, Hespéris, 1921, IV, pp. 359-383 et 1926, IV
.pp. 419-422
- .Marçais, G., L'architecture musulmane d'Occident, Paris 1954
- .Meunié, J. et Terrasse, H., Recherches archéologiques à Marrakech, Paris, 1952
- .Sauvaget, J., “Les épitaphes royales de Gao”, Al-Andalus, vol. XIV, fasc. 1, 1949, pp. 123-141

ملخص هذه الصفحة:

Naima El Khatib-Boujibar "شاهدة قبر" in Discover Islamic Art , Museum With No Frontiers, 2018. http://www.museumwnf.org/thematicgallery/thg_galleries/database_item.php?itemId=objects;ISL;ma;Mus01_B;37;ar&id=funerary_objects

الإعداد: نعيمة الخطيب بوجيبار.Naima El Khatib-Boujibar

Archéologue et historienne de l'art, titulaire d'une licence en lettres (française), N. Elkhatib-Boujibar a également étudié l'archéologie et l'histoire de l'art à l'Institut d'art et d'archéologie de Paris, l'art islamique et la muséologie à l'École du Louvre (Paris), et suivi des cours à l'Institut d'ethnographie de l'Université de Neuchâtel (Suisse). Elle a occupé plusieurs postes de responsabilité, parmi lesquels directrice des Musées et de l'Archéologie, inspectrice générale des Musées et de l'Archéologie, déléguée régionale du ministère de la Culture.
Elle a dirigé un chantier de fouille durant 20 ans et enseigné à l'Institut national marocain des sciences de l'archéologie et du patrimoine (INSAP). Elle a organisé différentes expositions sur le patrimoine marocain, au Maroc comme à l'étranger, et animé des cycles de conférence, dont celui sur l'art islamique à la “Villa des Arts” à Casablanca.
N. El Khatib-Boujibar a publié différents articles sur le patrimoine archéologique, artistique et architectural marocain, mais aussi sur d'autres sites islamiques et sur les arts mobiliers. Elle a également participé à la rédaction du catalogue Musée Sans Frontières Le Maroc andalou, à la rencontre d'un art de vivre.

التنقيح: مارجوت كورتز
الترجمة: غادة الحسين من: اللغة الفرنسية
تنقيح الترجمة (من: الفرنسية).احمد الطاهريAhmed S. Ettahiri

Archéologue et historien de l'art et de l'architecture islamiques, titulaire d'une maîtrise en archéologie de l'Institut national des sciences de l'archéologie et du patrimoine de Rabat (INSAP), Ahmed S. Ettahiri a obtenu en 1996 le grade de docteur en art et archéologie islamiques de l'Université de Paris IV-Sorbonne. En 1998, chargé de recherche à l'INSAP, il est nommé co-directeur des fouilles archéologiques maroco-américaines sur le site d'al-Basra (nord du Maroc). En 1999, il est conservateur du Parc archéologique de Chellah (Rabat) et membre du comité scientifique du Forum euroméditerranéen d'archéologie maritime (FEMAM, Carthagène, Espagne). Actuellement maître-assistant et chef du Département d'archéologie islamique à l'INSAP, il est aussi chargé de cours d'architecture islamique à la Faculté des lettres et sciences humaines de Meknès (Université Moulay Ismail, Maroc) et coordinateur du Maroc pour le projet “Qantara, traversées d'Orient et d'Occident” piloté par l'Institut du monde arabe à Paris. Ses recherches sur l'architecture religieuse du Maroc sous les Mérinides (XIIIe-XVe siècle) et sur les fouilles du site d'al-Basra ont donné lieu à plusieurs publications dans des revues scientifiques marocaines et étrangères.

الرقم التشغيلي في "م ب ح" MO 55