اسم القطعة:

نصب تذكاري

الموقع/المدينة:

مورا؛ باجة, البرتغال

المتحف الذي يحوي القطعة:

المتحف البلدي في مورا

الرقم المتحفي للقطعة:

s/n

مواد وتقنيات صنع القطعة:

رخام أبيض.

أبعاد القطعة:

العلو: 32 سم؛ العرض: 50 سم

الفترة/الأسرة الحاكمة:

الأسرة العبادية، القرن 5 الهجري / 11 الميلادي

ممكان صنع القطعة أو العثور عليها :

اشبيلية ؟

وصف:

تمثل هذه القطعة النقيشةَ الوحيدةَ المتعلقة بتشييد مئذنة في كل الأراضي البرتغالي. تتواجد القطعة بالقرب من سقاية ماء داخل قصر مورا. وعلى الرغم من أن موقعها الأصلي غير معروف، إلا أن معطيات كثيرة تحمل على الظن بأن النصب لم يكن في الأصل يبعد كثيراً عنه؛ وأغلب الظن أنه تم تكليف مشاغل من اشبيلية بتنفيذها.

حسبما يرد في النص، تم الإيعاز بتشييد مئذنة قصر مورا من قبل المعتضد الذي كان وقتها (منتصف القرن 5 الهجري / 11 الميلادي) يسيطر على كل الجنوب الغربي لشبه الجزيرة الإيبيرية. لكن الدور غير المعلن الذي لعبته مورا خلال الحقبة الإسلامية، يجعلنا نربط هذه الشاهدة بموقف رمزي يؤكد الاستيلاء على أراضي مورا. والجدير بالذكر، أنه على بعد 20 كلم تقريباً من هذه التحصينات، كانت تتواجد مناجم فضة هامة في توتاليكا، وكانت السيطرة على هذه المناجم طيلة القرن 3 الهجري / القرن 9 الميلادي، مثار صراعات دائمة. وانطلاقاً من ذلك، فقد يكون تشييد المئذنة ووضع الشاهدة يهدفان إلى تأكيد سلطة سيد المنطقة.

تخربت القطعة قليلاً، وينقصُ النصَّ غير الكامل السطرُ الأخير. وحسب نيكل، كانت القطعة في نسختها الأصلية تبلغ 44 سم ارتفاعا و 56 سم عرضاً. ويقتصر النص على ثلاثة أسطر تسمح بقراءة جزئية: "باسم الله الرحمن الرحيم، قام بتشييد هذه المئذنة المعتضد بالله] المنصـ[ور بفضل الله أبو عَمْر."

View Short Description

طريقة تأريخ القطعة وطريقة تحديد أصلها:

يمكن تأريخ القطعة في الفترة التي كان يسود فيها المعتضد (433 – 461 هجري / 1042 – 1069 ميلادي)، في منتصف فترة حكمه حسب نيكل (444 هجري / 1052 ميلادي).

طريقة اقتناء المتحف للقطعة:

توجد القطعة بالقرب من مكانها الأصلي لأن المسجد يقع داخل القصر. وقد ذكر الرحالة الإنجليزي مورفي هذا النصب في ذلك الموقع في عام 1790.



مراجع مختارة:

- Labarta, A. et Barceló, C., “Inscripciones árabes portuguesas: situación actual”, Al-Qantara, vol. VIII, Madrid, 1987, pp. 395-420.
- Macias, S., “Moura na Baixa Idade Média: elementos para um estudo histórico e arqueológico”, Arqueologia Medieval, n° 2, Porto, 1993, pp. 127-157.
- Nykl, A. R., “Algunas inscripciones árabes de Portugal”, Al-Andalus, vol. V, fasc. 2, Madrid, 1940, pp. 399-411.

ملخص هذه الصفحة:

Santiago Macias "نصب تذكاري" in Discover Islamic Art , Museum With No Frontiers, 2018. http://www.museumwnf.org/thematicgallery/thg_galleries/database_item.php?itemId=objects;ISL;pt;Mus01_C;18;ar&id=calligraphy

الإعداد: سانتياغو ماسياس.Santiago Macias

Santiago Macias é licenciado em História (variante de História da Arte) pela Universidade de Lisboa e doutorado em História pela Université Lumière – Lyon 2. Investigador do Campo Arqueológico de Mértola e técnico superior da Câmara Municipal de Mértola desde 1991. Foi comissário científico das exposições “Portugal Islâmico” (Museu Nacional de Arqueologia, Lisboa – 1998) e “Portugal-Marrocos” (Musée d'Art Contemporain, Tanger – 1999). É membro do comité científico do itinerário/exposição “Terras da Moura Encantada” (Lisboa, PICT e Museu Sem Fronteiras, 1999/2000). Recebeu em 2001 o Prémio Rómulo de Carvalho pelo livro “O legado islâmico em Portugal” (escrito em colaboração com Cláudio Torres). Foi responsável pela coordenação do projecto do Museu Islâmico de Mértola (2001). É responsável editorial da revista “Arqueologia Medieval”. Dedica-se ao estudo do período islâmico em Portugal, com particular incidência nas questões de urbanismo e habitat.

التنقيح: مارجوت كورتز
الترجمة: اينيس اوزيكي- ديبريه (من: البرتغالية, حنان قصاب حسن (من: الفرنسية).
تنقيح الترجمة (من: الفرنسية).احمد الطاهريAhmed S. Ettahiri

Archéologue et historien de l'art et de l'architecture islamiques, titulaire d'une maîtrise en archéologie de l'Institut national des sciences de l'archéologie et du patrimoine de Rabat (INSAP), Ahmed S. Ettahiri a obtenu en 1996 le grade de docteur en art et archéologie islamiques de l'Université de Paris IV-Sorbonne. En 1998, chargé de recherche à l'INSAP, il est nommé co-directeur des fouilles archéologiques maroco-américaines sur le site d'al-Basra (nord du Maroc). En 1999, il est conservateur du Parc archéologique de Chellah (Rabat) et membre du comité scientifique du Forum euroméditerranéen d'archéologie maritime (FEMAM, Carthagène, Espagne). Actuellement maître-assistant et chef du Département d'archéologie islamique à l'INSAP, il est aussi chargé de cours d'architecture islamique à la Faculté des lettres et sciences humaines de Meknès (Université Moulay Ismail, Maroc) et coordinateur du Maroc pour le projet “Qantara, traversées d'Orient et d'Occident” piloté par l'Institut du monde arabe à Paris. Ses recherches sur l'architecture religieuse du Maroc sous les Mérinides (XIIIe-XVe siècle) et sur les fouilles du site d'al-Basra ont donné lieu à plusieurs publications dans des revues scientifiques marocaines et étrangères.

الرقم التشغيلي في "م ب ح" PT 23