اسم القطعة:

سيف فارس

الموقع/المدينة:

مدريد, اسبانيا

المتحف الذي يحوي القطعة:

المتحف الأثري الوطني

تاريخ القطعة:

القرن التاسع/ الخامس عشر

الرقم المتحفي للقطعة:

51056

مواد وتقنيات صنع القطعة:

صلب؛ نحاس أصفر؛ ذهب؛ فضة؛ انسكاب؛ تخريم؛ تطعيم.

أبعاد القطعة:

الطول: 140 سم؛ عرض السيف: 4 سم؛ عرض فروع الواقية: 10 سم

الفترة/الأسرة الحاكمة:

الفترة النصرية، 629 – 898 / 1232 – 1492

ممكان صنع القطعة أو العثور عليها :

مملكة غرناطة.

وصف:

سيفٌ مكونٌ من مقبضٍ ونصل حديدي ذي حدَّين وثلم قليل الوضوح حتى الوسط، رُسِمت عليه دمغة محاطة بنجمتين مكونتين من أربعة فروع، ويُحتمل أنها – الدمغة - نصرية، لكن هويتها غير معروفة. يتشكل المقبض المصنوع من النحاس الأصفر من تُفيحَة دائرية بدوائر جرى إبرازها من الوجه والظهر؛ ويعلو المقبضَ زرٌّ، ويتسعُ في الوسط. الواقية مُفرغة؛ والمقطع العلوي متعدد الفصوص؛ كما تقدم الأذرع المنتهية على شكل معقوف دوائرَ مُخرَّمة على وجهها الخارجي. أُنجِزَت الزخرفةُ المخرمةُ بشرائط دائرية مجدولة، تتراكبُ مع شرائط أخرى طولانية وعرضانية تتضمن زخارف كتابية تشير إلى الله. أما الفضاءات الفارغة فأُشغِلت بزخارف نباتية على المقبض، وسعيفات نخيلية على الواقية؛ في حين تتشكل خلفيةَ المجموعة من خطوط صغيرة مائلة مُطعمة بالذهب. واعتماداً على الدوائر غير المكتملة المزينة لأذرع الواقية، فإن الغمد الذي فُقِد في فترة غير مُحددة، كان يبدي الزخرفة نفسها.
وبالرغم من أنه لم يصلنا إلا القليل من الأسلحة الأندلسية، فإنه يجب أن نستخرج من بينها مجموعة من السيوف النصرية المعروفة تحت تسمية "سيوف الفرسان"؛ والتي تكمن أهميتها إلى حد كبير في أصالة مقابضها، دون نموذج معروف عن تلك الفترة، وفي كونها نتاج نصري لأسلحة البذخ فقط.
إن هذه القطعة، التي تبقى تحفة كمالية، تنتمي إلى فصيلة تفتقر زخرفتَها، المعتمدةَ على النحاس الأصفر والترخيم، إلى الغنى الذي يميز سيوفاً فرسانية أخرى مشغولة من العاج أو من المينا.

View Short Description

طريقة تأريخ القطعة وطريقة تحديد أصلها:

وصلتنا قطع عديدة مشابهة، من بينها واحدة تم الحصول عليها في غرناطة عام 1812 من طرف الخزانة الوطنية بباريس، وتحتفظ بشعار الدولة النصرية: "لا غالب إلا الله". من جهة ثانية، تم تأريخ النماذج الأخرى، الموزعة حالياً على متاحف ومؤسسات مختلفة وفي مجموعات خاصة، في القرن التاسع / الخامس عشر.

طريقة اقتناء المتحف للقطعة:

أدخلت القطعة إلى المتحف الأثري الوطني على شكل هبة لكاهن رعية كنيسة سان مارسيلو (ليون)، بفضل وساطة لرودريجو أمادور دي لوس ريوس، يوم 20 شتنبر (أيلول) 1869.

طريقة تحديد مكان صنع القطعة أو العثور عليها:

لا نعرف كيف انتقلت هذه القطعة من الأندلس إلى ليون، حيث كانت محمولة من طرف تمثال القديس الحامي لكنيسة سان مارسيلو حتى تقديمها كهدية للمتحف. ولكن هذا النوع من السيوف كان نتاجاً مقتصراً على المملكة النصرية بغرناطة.

مراجع مختارة:

- Ferrandis Torres, J., “Espadas granadinas de la jineta”, Archivo Español de Arte, XV, Madrid, 1943, pp. 142-166.
- Franco Mata, Á., “Espada de jineta nazarí”, Los Reyes Católicos y la monarquía de España, Grenade, 2004, pp. 552-53, n° 240.
- Soler del Campo, A., “Espada jineta”, Arte y cultura en torno a 1492, Séville, 1992, pp. 159-160, n° 74.
- Soler del Campo, A., “Espada jineta”, La paz y la guerra en la época del Tratado de Tordesillas, Madrid, 1994, p. 319, n° 255.

ملخص هذه الصفحة:

Ángela Franco "سيف فارس" in Discover Islamic Art , Museum With No Frontiers, 2018. http://www.museumwnf.org/thematicgallery/thg_galleries/database_item.php?itemId=objects;ISL;es;Mus01;31;ar&id=arms_and_armoury

الإعداد: أنجيلو فرانكو.Ángela Franco

Ángela Franco es Jefa del Departamento de Antigüedades Medievales en el Museo Arqueológico Nacional.
Obtuvo el Grado de Doctor por la Universidad Complutense de Madrid con la tesis Escultura gótica en León y provincia, premiada y publicada parcialmente (Madrid, 1976; reed. León, 1998); y la Diplomatura en Paleografía y Archivística por la Scuola Vaticana di Paleografia, Diplomatica e Archivistica, con la tesis L'Archivio paleografico italiano: indici dei manoscritti, publicada en castellano (Madrid, 1985). Becas de investigación: beca posdoctoral del Ministerio de Asuntos Exteriores, Academia Española de Bellas Artes de Roma (1974-75); beca posdoctoral del Ministerio de Educación y Ciencia, Academia Española de Bellas Artes de Roma (1975-77); beca de la Fundación Juan March de Madrid (1978).
Tiene en su haber 202 publicaciones, fundamentalmente sobre arte medieval cristiano, en especial la iconografía: Crucifijo gótico doloroso, Doble Credo, Danzas de la Muerte, temática bíblica en relación con la liturgia (el Génesis y el Éxodo en relación con la vigilia Pascual) o con el teatro (Secundum legem debet mori, sobre el “pozo de Moisés” de la cartuja de Dijon). Es autora de cuatro catálogos monográficos del Museo Arqueológico Nacional, entre ellos el de Dedales islámicos (Madrid, 1993), y de publicaciones sobre escultura gótica y pintura en la catedral de León y sobre escultura gótica en Ávila, así como de numerosas fichas para catálogos de exposiciones.
Ha participado en innumerables congresos nacionales e internacionales, presentando ponencias y mesas redondas, y ha dirigido cursos y ciclos de conferencias. Es Secretaria de Publicaciones en el Museo Arqueológico Nacional desde 1989.

التنقيح: روزاليا أليرRosalía Aller

Rosalía Aller Maisonnave, licenciada en Letras (Universidad Católica del Uruguay), y en Filología Hispánica y magíster en Gestión Cultural de Música, Teatro y Danza (Universidad Complutense de Madrid), ha obtenido becas de la Agencia Española de Cooperación Internacional y la Universidad Nacional de Educación a Distancia de Madrid, así como el Diplôme de Langue Française (Alliance Française), el Certificate of Proficiency in English (University of Cambridge) y el Certificado Superior en inglés y francés (Escuela Oficial de Idiomas de Madrid). Profesora de Estética de la Poesía y Teoría Literaria en la Universidad Católica del Uruguay, actualmente es docente de Lengua Castellana y Literatura en institutos de Enseñanza Secundaria y formación del profesorado en Madrid. Desde 1983, ha realizado traducción y edición de textos en Automated Training Systems, Applied Learning International, Videobanco Formación y El Derecho Editores. Integra el equipo de Museo Sin Fronteras desde 1999 y ha colaborado en la revisión de los catálogos de “El Arte Islámico en el Mediterráneo”. Así mismo, ha realizado publicaciones sobre temas literarios y didácticos, ha dictado conferencias y ha participado en recitales poéticos.
, مارجوت كورتز
الترجمة: (من: الفرنسية).احمد الطاهريAhmed S. Ettahiri

Archéologue et historien de l'art et de l'architecture islamiques, titulaire d'une maîtrise en archéologie de l'Institut national des sciences de l'archéologie et du patrimoine de Rabat (INSAP), Ahmed S. Ettahiri a obtenu en 1996 le grade de docteur en art et archéologie islamiques de l'Université de Paris IV-Sorbonne. En 1998, chargé de recherche à l'INSAP, il est nommé co-directeur des fouilles archéologiques maroco-américaines sur le site d'al-Basra (nord du Maroc). En 1999, il est conservateur du Parc archéologique de Chellah (Rabat) et membre du comité scientifique du Forum euroméditerranéen d'archéologie maritime (FEMAM, Carthagène, Espagne). Actuellement maître-assistant et chef du Département d'archéologie islamique à l'INSAP, il est aussi chargé de cours d'architecture islamique à la Faculté des lettres et sciences humaines de Meknès (Université Moulay Ismail, Maroc) et coordinateur du Maroc pour le projet “Qantara, traversées d'Orient et d'Occident” piloté par l'Institut du monde arabe à Paris. Ses recherches sur l'architecture religieuse du Maroc sous les Mérinides (XIIIe-XVe siècle) et sur les fouilles du site d'al-Basra ont donné lieu à plusieurs publications dans des revues scientifiques marocaines et étrangères.
, بينيتو بيليجريني.(من الإسبانية
تنقيح الترجمة عباس عباس

الرقم التشغيلي في "م ب ح" SP 49

Related Content


On display in

Exhibition(s) Discover Islamic Art

MWNF Galleries


Download

As PDF (including images) As Word (text only)