اسم القطعة:

سياج الممر المغطى في باتشو دوس إينفانتيس

الموقع/المدينة:

باجة, البرتغال

المتحف الذي يحوي القطعة:

متحف المنطقة رينها د. ليونور

Artists:

على الأغلب تحت إدارة جاو دي آرودا (كان نشطاً منذ 1470) الذي تدخل في عام 1485 عند توسيع بلاط الدوقية في باجة.

الرقم المتحفي للقطعة:

s/n

مواد وتقنيات صنع القطعة:

آجر (في الأجزاء الحاملة والكتيمة)؛ صلصال (على اللوحات المزخرفة والفتحات).

أبعاد القطعة:

العلو: 322 سم؛ العرض: 363 سم؛ العمق: 22.8 سم

الفترة/الأسرة الحاكمة:

فترة المدجنين، نهاية القرن 15 الميلادي

وصف:

نفّذ المجسّم المحفوظ في المتحف الفنان روسا مينديس الابن اعتمادا على رسم يعود إلى عام1894 ، ويبرز فيه أن السياج مازال في عين المكان.أما القطعة الأصلية فمحفوظة في المتحف.

كان هذا السياج جزءاً من الجدار الجنوبي للممر الذي كان يربط باحة دوقية بيجا بدير نوسا سينهورا دا كونسيتشاو، في المكان الواقع فوق فييلا دوس أنفانتيس. رُمم السياج بشكل مطابق للأصل على الرغم من أن جزءا واحدا فقط من مواده كان أصليا. وبمناسبة إعادة رد الاعتبار إليه، أعيد تشكيل الكتلة المقياسية الواقعة في أقصى اليسار بأكملها، واستخدمت لذلك قطع أصلية. تتكون المجموعة الكاملة من ستة أعمدة من الآجر مقطعها مثمّن، تقدم، على اثنين من وجوهها، أخاديد تسمح بتعليب قطع من الصلصال. ولكي تزيد المجموعة بأكملها متانة (ومن أجل إضفاء مزيد من الحميمية على الذين يمرون داخل الممر)، فإن هذه القطع الصلصالية التي تتوزع ثلاثة منها في الكتلة القياسية وسبعة في مكان آخر قد أُحيطت بقطع من الآجر المرصوص على الجزء السفلي، وأيضاً على الجزء العلوي، وصولاً إلى الأقواس المزدوجة التي تربط مابين الدعامات وتضفي عليها شكلها النهائي. وفوق الأقواس، زُين الإفريز بسلسلة من القناطر (ثلاثة في كل مجموعة مع مركز واضح للعيان) ترتبط ببعضها البعض بقرنة صغيرة تقلّد شكل العصبة اللومباردية. وأعيد ت فوق الكورنيش حافة السقف ذي الوجهين المائلين الذي كان يغطي الممر.

تمثل قطعتان من بين مجموعة صفائح الصلصال، نبتة رباعية الأوراق، تبرز أوراقها على شكل مروحة من فتحة مركزية (تماماً كما هو الحال في التزيينات السغرافيتية الموجودة في مركز رهبنة براس في إيفورا (يابورة) الذي يعود تاريخه إلى عام 1485). في إحدى هذه المجموعات، أُحدثت داخل الكتلة القياسية المركزية والفتحة والعناصر النباتية فتحات تسمح بمرور الضوء الطبيعي من أجل إنارة داخل الممر. نفس الأمر كذلك في كل صفائح الكتل الثلاثة الأخرى التي تتزخرف اثنتان منها بأشكال نباتية مجردة تجريدا كبيرا، في حين تتألف إحداها (تلك التي تقع على أقصى يمين الرائي) من سبع صفائح متراكبة ومزخرفة بأقواس حادة قاطعة.

View Short Description

طريقة تأريخ القطعة وطريقة تحديد أصلها:

بما أن نقل الراهبات لم يتم إلا في عام 1475، فإن الممر المغطى يعود حتماً لفترة لاحقة. وفي عام 1485، شارك المشرف على التنفيذ جاو دي آرودا في الأعمال التي تمت في الباحة، مما يسمح بتأريخ بناء الممر في تلك الفترة. وعندما هُدم هذا الممر في عام 1895، تم إنقاذ القطع المعمارية التي تحدد خصائصه الأسلوبية. وبما أن ابنة الملك د. بريتيس قد توفيت في عام 1506، فمن الأرجح أنها أمرت ببنائه قبل وفاتها بفترة وجيزة.

طريقة اقتناء المتحف للقطعة:

هُدم الممر في عام 1895 وأودعت مواده في قصر البلدية القديم. وفي عام 1927، أعيد تركيب السياج داخل المتحف الذي كان في الماضي دير نوسا سينهورا دا كونسيشاو حيث يتواجد حاليا.

طريقة تحديد مكان صنع القطعة أو العثور عليها:

هناك صور ورسومات للممر في الموقع، كما أن هناك سجلات تشير إلى هدمه وإلى تخزين المواد التي تم حفظها. وقد كان من الممكن استخدام بعض هذه المواد من أجل إعادة بنائه بشكل أمين كما هو الحال بالنسبة لقطع الآجر المزخرفة المستخدمة في اللوحات، ومدقة التبليط وزخارف الإفريز وجذوع الأعمدة إلخ…

مراجع مختارة:

- ,Dias, P., “Arquitectura Mudéjar Portuguesa: Tentativa de Sistematização”, Maré Liberum, 8
.Lisbonne, 1994, pp. 49-89
- .Espanca, T., Inventário Artístico de Portugal – Distrito de Beja, vol. I, Lisbonne, 1992
- .Viana, A., “Mosteiro da Conceição e Palácio dos Infantes”, Arquivo de Beja, 2, 1945, pp. 423-431

ملخص هذه الصفحة:

Manuel J. C. Branco "سياج الممر المغطى في باتشو دوس إينفانتيس" in Discover Islamic Art , Museum With No Frontiers, 2018. http://www.museumwnf.org/thematicgallery/thg_galleries/database_item.php?itemId=objects;ISL;pt;Mus01_C;38;ar&id=architectural_elements

الإعداد: مانويل ج. س. برانكو.Manuel J. C. Branco

Manuel J. C. Branco, mestre em História da Arte pela Universidade de Lisboa, foi responsável pelo Centro Histórico de Évora (1994-97) e director da revista de cultura A Cidade de Évora (1994-2001). É autor de entradas do Inventário de Monumentos Nacionais da Direcção-Geral de Edifícios e Monumentos Nacionais (Portugal) e de numerosos estudos: "A Fundação da Igreja do Bom Jesus de Valverde e o tríptico de Gregório Lopes", in A Cidade de Évora, n.º 71-76; "Évora, Centro Histórico Patrimonio de la Humanidad" in La ciutat històrica dins la ciutat (Girona, Universitat de Girona, 1997); "Renascimento, Maneirismo e Estilo Chão em Évora", in Do Mundo Antigo aos Novos Mundos (Lisboa, C.N.C.D.P., 1998); "Igreja e convento de S. Francisco de Évora - Evolução do sítio do século XIII ao século XIX", in Revista Monumentos, n.º 17 (Lisboa, DGEMN, 2002).

التنقيح: مارجوت كورتز
الترجمة: اينيس اوزيكي- ديبريه (من: البرتغالية, حنان قصاب حسن (من: الفرنسية).
تنقيح الترجمة (من: الفرنسية).احمد الطاهريAhmed S. Ettahiri

Archéologue et historien de l'art et de l'architecture islamiques, titulaire d'une maîtrise en archéologie de l'Institut national des sciences de l'archéologie et du patrimoine de Rabat (INSAP), Ahmed S. Ettahiri a obtenu en 1996 le grade de docteur en art et archéologie islamiques de l'Université de Paris IV-Sorbonne. En 1998, chargé de recherche à l'INSAP, il est nommé co-directeur des fouilles archéologiques maroco-américaines sur le site d'al-Basra (nord du Maroc). En 1999, il est conservateur du Parc archéologique de Chellah (Rabat) et membre du comité scientifique du Forum euroméditerranéen d'archéologie maritime (FEMAM, Carthagène, Espagne). Actuellement maître-assistant et chef du Département d'archéologie islamique à l'INSAP, il est aussi chargé de cours d'architecture islamique à la Faculté des lettres et sciences humaines de Meknès (Université Moulay Ismail, Maroc) et coordinateur du Maroc pour le projet “Qantara, traversées d'Orient et d'Occident” piloté par l'Institut du monde arabe à Paris. Ses recherches sur l'architecture religieuse du Maroc sous les Mérinides (XIIIe-XVe siècle) et sur les fouilles du site d'al-Basra ont donné lieu à plusieurs publications dans des revues scientifiques marocaines et étrangères.

الرقم التشغيلي في "م ب ح" PT 55