اسم القطعة:

تاج عمود

الموقع/المدينة:

سانتاريم, البرتغال

المتحف الذي يحوي القطعة:

قصر بلدية سانتاريم

الرقم المتحفي للقطعة:

MMS 000219/EA

مواد وتقنيات صنع القطعة:

رخام منحوت.

أبعاد القطعة:

العلو: 34 سم؛ العرض: 1.28 سم؛ المحيط: 28 سم

الفترة/الأسرة الحاكمة:

السنوات الأخيرة من السيطرة العربية، أو على الأرجح، بعد الفتح المسيحي في 541 هجري / 1147 ميلادي

ممكان صنع القطعة أو العثور عليها :

سانتاريم

وصف:

تاج مركّب، كأسه مؤثثة بجدولين غير متناظرين من زهور الأقنثة البسيطة والملساء ذات الأطراف الملتفة، والمحاطة بزخارف نباتية مسنّنة. تنبثق عن رفرف التاج زخارف متشابكة، وينساب على حليته في الواجهات الأربعة الواقعة بين الزخارف الحلزونية دعاء مخطط بحروف نسخية نافرة النحت، نستطيع أن نقرأ ضمنها: "باسم الله الرحمن الرحيم! صل / اللهم على سيدنا محمد / وآله وامنحـ[هم] السلام الكامل / اللهم احفظني من الشيطان الرجيم".

View Short Description

طريقة تأريخ القطعة وطريقة تحديد أصلها:

على الرغم من أن القطعة ظلت طويلاً منسوبة لفترة الخلفاء، إلا أن تحليلاً أحدث، وخاصة للحرف المكتوب بالخط النسخي النصري (نسبة إلى بني نصر)، قد فرض تصحيح التأريخ وربطه بحوالي القرن 6 الهجري / القرن 12 الميلادي.

طريقة اقتناء المتحف للقطعة:

تم إهداؤها للمتحف في عام 1882 من قبل أنطونيو فيرنانديز ميليشيو الذي كان وقتها المالك لباتشاو دو كونديس دي أوبيدوس، وهو بناء قديم يرجع إلى القرن 16 الميلادي، تم العثور على القطعة في سقيفته.

طريقة تحديد مكان صنع القطعة أو العثور عليها:

تم توثيق هذه القطعة في عام 1882 من قبل المسؤولين القدماء عن متحف ناحية سانتاريم التابع لـ س. جاو دي آلبوراو، الذي أصبح اليوم المتحف البلدي لسانتاريم، ومن قبل زيفيرينو برانداو، على أنها قد وجدت في عام 1880 في حي آلبوراو.

مراجع مختارة:

- .Brandão, Z., “Vestígios árabes em Santarém”, O Occidente, 5, Lisbonne, 1882, pp. 190-192
- .Custódio, J. S., “Capitel”, Portugal Islâmico, Lisbonne, 1999, 76-77
- ,Labarta, A. et Barceló, C., “Inscripciones árabes Portuguesas: situación actual”, Al-Qantara, 8, 1987
.pp. 35-36
- .Nykl, A. R., “Arabic Inscriptions in Portugal”, Ars Islamica, 11-12, 1946, pp. 167-183
- Nykl, A. R., “Inscrições árabes existentes no museo Arqueológico do Carmo”, Trabalhos da Associação
.dos Arqueólogos Portugueses
, 5, Lisbonne, 1941, pp. 11-12

ملخص هذه الصفحة:

Artur Goulart de Melo Borges "تاج عمود" in Discover Islamic Art , Museum With No Frontiers, 2018. http://www.museumwnf.org/thematicgallery/thg_galleries/database_item.php?itemId=objects;ISL;pt;Mus01_C;23;ar&id=architectural_elements

الإعداد: آرتوت غولار دي ميلو بورخيسArtur Goulart de Melo Borges

Artur Goulart de Melo Borges é licenciado em Arqueologia, fez estudos de pós-graduação em Museologia e História da Arte e frequentou o Curso Superior Livre de Estudos Árabes, da Universidade de Évora, tendo-se dedicado ao estudo da epigrafia árabe em Portugal. Nesse âmbito, colaborou no Catálogo da exposição “Portugal Islâmico”, 1998-1999, do Museu Nacional de Arqueologia. Publicou as inscrições de Évora, Beja e Moura e participou no projecto “Bibliografia crítica luso-árabe”, da Universidade de Évora. Técnico do Museu de Évora de 1979 a 1999, exerceu o cargo de director durante sete anos. Participou em congressos, seminários e publicações sobre estudos árabes, património artístico e cultural. Desde Março de 2002, é coordenador científico do Inventário do Património Artístico Móvel da Arquidiocese de Évora.

التنقيح: مارجوت كورتز
الترجمة: اينيس اوزيكي- ديبريه (من: البرتغالية, حنان قصاب حسن (من: الفرنسية).
تنقيح الترجمة (من: الفرنسية).احمد الطاهريAhmed S. Ettahiri

Archéologue et historien de l'art et de l'architecture islamiques, titulaire d'une maîtrise en archéologie de l'Institut national des sciences de l'archéologie et du patrimoine de Rabat (INSAP), Ahmed S. Ettahiri a obtenu en 1996 le grade de docteur en art et archéologie islamiques de l'Université de Paris IV-Sorbonne. En 1998, chargé de recherche à l'INSAP, il est nommé co-directeur des fouilles archéologiques maroco-américaines sur le site d'al-Basra (nord du Maroc). En 1999, il est conservateur du Parc archéologique de Chellah (Rabat) et membre du comité scientifique du Forum euroméditerranéen d'archéologie maritime (FEMAM, Carthagène, Espagne). Actuellement maître-assistant et chef du Département d'archéologie islamique à l'INSAP, il est aussi chargé de cours d'architecture islamique à la Faculté des lettres et sciences humaines de Meknès (Université Moulay Ismail, Maroc) et coordinateur du Maroc pour le projet “Qantara, traversées d'Orient et d'Occident” piloté par l'Institut du monde arabe à Paris. Ses recherches sur l'architecture religieuse du Maroc sous les Mérinides (XIIIe-XVe siècle) et sur les fouilles du site d'al-Basra ont donné lieu à plusieurs publications dans des revues scientifiques marocaines et étrangères.

الرقم التشغيلي في "م ب ح" PT 32