اسم القطعة:

تاج عمود

الموقع/المدينة:

مدريد, اسبانيا

المتحف الذي يحوي القطعة:

المتحف الأثري الوطني

تاريخ القطعة:

إمارة عبد الرحمن الثاني (207 – 238 / 822 – 852)

الرقم المتحفي للقطعة:

51672

مواد وتقنيات صنع القطعة:

رخام منحوت.

أبعاد القطعة:

الارتفاع: 28.5 سم؛ العرض: 35 سم؛ القطر: 30 سم

الفترة/الأسرة الحاكمة:

أمويو الأندلس، الفترة الأميرية (139 – 317 / 756 – 929)

ممكان صنع القطعة أو العثور عليها :

قرطبة.

وصف:

تاج عمود مستوحى من الطراز الكورانثي، قريبٌ جداً بمقاساته من النموذج الكلاسيكي؛ ويقدم صفاً واحداً من أوراق الأقنثة والزخارف الحلزونية مع شكل زهري في المركز. زُخرفت واجهة الطبلية بصف من اللآلئ وآخر من الأوراق الصغيرة المرتبة على شكل تعرجات، والتي قد تشكِّل بقايا قوطية. وعلى وجه كأس التاج، تظهر زخرفة كتابية منقوشة بأحرف كوفية قديمة رُتبت على أربعة سطور، يمكن أن نقرأ ضمنها، بالرغم من الإتلاف الذي لحقها، مايلي: "بسم الله بارك الله / في الأمير عبد الرحمان ابن الحكم: أكرمه الله"؛ وهي نقيشة تحيل على عبد الرحمان الثاني.
موضع النقيشة غير اعتيادي حتى تلك الفترة في التيجان الأندلسية، بينما هو شائع في تيجان المشرق. ولكن مع هذا التاج يبدأ تقليد التيجان ذات النقائش التذكارية، المميزة كثيراً للعمارة الأندلسية.
إن البنايات الإسلامية الأولى لشبه الجزيرة الإيبيرية، خلال القرن الثاني / الثامن، نزعت إلى إعادة استعمال التيجان الإسبانية – الرومانية والقوطية. وفي القرن التاسع الميلادي، انطلقت صناعة التيجان الأندلسية الأولى، ذات التأثيرات القوية الكلاسيكية والقوطية. وحوالي منتصف القرن التاسع الميلادي، عندما استوعبوا الإرث الفني السالف، بدأ الفنانون الأندلسيون يعطون التيجان هيئة إسلامية أكثر. وتعلن هذه القطعة، ذات النقش العميق والدقيق، عن التألق الذي سوف يصل إليه النحت المعماري الخلافي.

View Short Description

طريقة تأريخ القطعة وطريقة تحديد أصلها:

أدت هذه القطعة إلى مجادلات مختلفة منذ أن أرجعها أمادور دي لوس رييوس إلى القرن الرابع / العاشر. واعتماداً على خاصيات النحت، حددها جوميز مورينو في القرن الثالث / التاسع، وهو رأيٌ يتشاطره اليومَ جلُّ الباحثين.

طريقة اقتناء المتحف للقطعة:

أُدخِل تاج العمود هذا إلى المتحف الأثري الوطني على شكل هبة، يوم 6 نونبر(تشرين الثاني) 1912.

طريقة تحديد مكان صنع القطعة أو العثور عليها:

جُلبت القطعة من الإقامة السلفية لجران كابيتان (القبطان الكبير) لقرطبة حيث جرت إعادة استعمالها. ومن المحتمل أنها أحدُ التيجان النادرة المنجزة تحت حكم عبد الرحمان الثاني من أجل توسيع المسجد الكبير لقرطبة، المشيد مابين سنوات 218 – 234 / 833 – 848.

مراجع مختارة:

- Al-Andalus : las artes islámicas en España (catalogue d'exposition), Madrid, 1992, p. 232. (Édition en anglais : Al Andalus : the Islamic Arts in Spain, New York, 1992.)
- Collectif, El esplendor de los omeyas cordobeses, Grenade, 2001.
- Cressier, P. et Marineto Sánchez, P. “Les chapiteaux islamiques de la Péninsule ibérique et du Maroc, de la renaissance émirale aux Almohades”, L'Acanthe dans la sculpture monumentale, de l'Antiquité à la Renaissance, Paris, 1993, p. 211-246.
- Cressier, P., “Le chapiteau émiral : les problèmes de son étude”, Coloquio internacional sobre capiteles corintios, prerrománicos e islámicos (s. VI-IX d. C.), Madrid, 1990, p. 102.
- Domínguez Perela, E., “Los capiteles en al-Andalus durante los siglos VIII-IX”, Coloquio internacional sobre capiteles corintios, prerrománicos e islámicos (s. VI-IX d. C.), Madrid, 1990, p. 106.

ملخص هذه الصفحة:

Margarita Sánchez Llorente "تاج عمود" in Discover Islamic Art , Museum With No Frontiers, 2018. http://www.museumwnf.org/thematicgallery/thg_galleries/database_item.php?itemId=objects;ISL;es;Mus01;6;ar&id=architectural_elements

الإعداد: مارجاريتا لورانتي.Margarita Sánchez Llorente

Margarita Sánchez Llorente cursó estudios de Historia del Arte y Psicología en la facultad de Filosofía y Letras de la Universidad Complutense de Madrid, obteniendo la licenciatura en 1974.Tras realizar numerosos cursos de posgrado en museología y documentación del patrimonio histórico-artístico y arqueológico, le fueron concedidas varias becas de investigación en museística. De 1989 a 2000 trabajó en el Museo Arqueológico Nacional, en la gestión y documentación de los proyectos de la Unión Europea: EMN (European Museum Network), RAMA (Remote Access to Museum Archives) y –como colaboradora del departamento de Antigüedades Egipcias y del Próximo Oriente– Champollion. Ha participado en numerosos coloquios y encuentros internacionales y publicado varios artículos sobre las nuevas tecnologías aplicadas a la documentación en los museos.

التنقيح: روزاليا أليرRosalía Aller

Rosalía Aller Maisonnave, licenciada en Letras (Universidad Católica del Uruguay), y en Filología Hispánica y magíster en Gestión Cultural de Música, Teatro y Danza (Universidad Complutense de Madrid), ha obtenido becas de la Agencia Española de Cooperación Internacional y la Universidad Nacional de Educación a Distancia de Madrid, así como el Diplôme de Langue Française (Alliance Française), el Certificate of Proficiency in English (University of Cambridge) y el Certificado Superior en inglés y francés (Escuela Oficial de Idiomas de Madrid). Profesora de Estética de la Poesía y Teoría Literaria en la Universidad Católica del Uruguay, actualmente es docente de Lengua Castellana y Literatura en institutos de Enseñanza Secundaria y formación del profesorado en Madrid. Desde 1983, ha realizado traducción y edición de textos en Automated Training Systems, Applied Learning International, Videobanco Formación y El Derecho Editores. Integra el equipo de Museo Sin Fronteras desde 1999 y ha colaborado en la revisión de los catálogos de “El Arte Islámico en el Mediterráneo”. Así mismo, ha realizado publicaciones sobre temas literarios y didácticos, ha dictado conferencias y ha participado en recitales poéticos.
, مارجوت كورتز
الترجمة: (من: الفرنسية).احمد الطاهريAhmed S. Ettahiri

Archéologue et historien de l'art et de l'architecture islamiques, titulaire d'une maîtrise en archéologie de l'Institut national des sciences de l'archéologie et du patrimoine de Rabat (INSAP), Ahmed S. Ettahiri a obtenu en 1996 le grade de docteur en art et archéologie islamiques de l'Université de Paris IV-Sorbonne. En 1998, chargé de recherche à l'INSAP, il est nommé co-directeur des fouilles archéologiques maroco-américaines sur le site d'al-Basra (nord du Maroc). En 1999, il est conservateur du Parc archéologique de Chellah (Rabat) et membre du comité scientifique du Forum euroméditerranéen d'archéologie maritime (FEMAM, Carthagène, Espagne). Actuellement maître-assistant et chef du Département d'archéologie islamique à l'INSAP, il est aussi chargé de cours d'architecture islamique à la Faculté des lettres et sciences humaines de Meknès (Université Moulay Ismail, Maroc) et coordinateur du Maroc pour le projet “Qantara, traversées d'Orient et d'Occident” piloté par l'Institut du monde arabe à Paris. Ses recherches sur l'architecture religieuse du Maroc sous les Mérinides (XIIIe-XVe siècle) et sur les fouilles du site d'al-Basra ont donné lieu à plusieurs publications dans des revues scientifiques marocaines et étrangères.
, بينيتو بيليجريني.(من الإسبانية
تنقيح الترجمة عباس عباس

الرقم التشغيلي في "م ب ح" SP 12