اسم القطعة:

لوحة

الموقع/المدينة:

مدريد, اسبانيا

المتحف الذي يحوي القطعة:

المتحف الأثري الوطني

تاريخ القطعة:

إمارة عبد الرحمن الثاني (207 – 238 / 822 – 852)

الرقم المتحفي للقطعة:

50369

مواد وتقنيات صنع القطعة:

رخام منحوت.

أبعاد القطعة:

الارتفاع: 48 سم؛ العرض: 77 سم

الفترة/الأسرة الحاكمة:

الفترة الأميرية (139 – 317 / 756 – 929)

ممكان صنع القطعة أو العثور عليها :

مدرسة سان بيلاج، القصر الأموي القديم لقرطبة.

وصف:

أُطرت هذه اللوحة الرخامية المنحوتة ببروز مائل ذي مقطع كلاسيكي. تَظهَرُ في الأسفل ثلاثُ عقود على شكل حدوة حصان تستند على أعمدة مفتولة ذات قاعدة وتيجان مزينة بزخارف حلزونية. يحتضنُ كل عقد غصناً مختلفاً مع تمثيلات لموضوع زهرة اللوتس التي يمكن أن نفسرها كحرم أو شجرة الحياة؛ كما تنبثق أزهار من هذا النوع في تجويفات العقود.
وعلى النقوش البارزة للتيجان، تُورِد زخرفة كتابية بأحرف كوفية اسمَ "كريم، عبده" الذي تم تفسيره على أنه عبد الكريم، معلم البناء على عهد عبد الرحمان الثاني.
تمَّ الحصول على هذه اللوحة الزخرفية من القصر الأموي القديم لقرطبة، الذي كان يشكل إقامة الأمويين حتى تشييد مدينة الزهراء. كان هذا القصر الخلافي الذي بُنيَ فوق قصر قديم قوطي، يحتلُّ سياجاً حائطياً واسعاً كانت تتواجد بداخله بنايات مختلفة؛ فوسَّعه عبد الرحمان الأول، وزخرفه عبد الرحمان الثاني وزوده بقنوات الماء؛ وأضاف إليه بعضُ خلفائه صروحاً جديدة. وأثناء الاسترداد المسيحي من طرف جنود فيرديناند الثالث القديس في عام 634 / 1236، كانت مدينة قرطبة لازالت تحتفظ بالقصر، فوق موضع القصر الأسقفي الحالي ومدرسة القديس بيلاج.
صمد القصر حتى منتصف القرن الرابع عشر، ولكن لم يكد يبقى منه إلا بعض الآثار.

View Short Description

طريقة تأريخ القطعة وطريقة تحديد أصلها:

تفسير الزخرفة الكتابية التي يبدو أنها تشير إلى عبد الكريم، معلم البناء على عهد عبد الرحمان الثاني (207 – 238 / 822 – 852). وبالفعل، فإن القطعة تقدم مميزات كلاسيكية جداً ورسوبات من العالم المشرقي، وهي سمات مميزة لإمارة الأندلس المستقلة؛ ولازال يبدو ذلك فناً أميرياً ولكن قريباً سلفاً من الفن الخلافي.

طريقة اقتناء المتحف للقطعة:

أدخلت القطعة إلى المتحف الأثري الوطني على شكل هبة، يوم 23 مايو(أيار) 1968.

طريقة تحديد مكان صنع القطعة أو العثور عليها:

تمَّ الحصول على اللوحة من مدرسة القديس بيلاج التي كان موضعها محتلاً بالقصر الأموي المندثر لقرطبة. ويبقى تشذيبها العميق والنحيل مختصاً بقرطبة ويميزها عن زخارف جدارية أخرى ترجع إلى الفترة نفسها، ولكن تم الحصول عليها من مواقع مختلفة.

مراجع مختارة:

- Revilla Vielva, R., Catálogo de las antigüedades que se conservan en el Patio Árabe del Museo Arqueológico Nacional de Madrid, Madrid, 1932, p. 16.
- Zozaya, J., “Antigüedades andalusíes de los siglos VIII al XV”, Museo Arqueológico Nacional, Guía general II, Madrid, 1991, p. 63.

ملخص هذه الصفحة:

Margarita Sánchez Llorente "لوحة" in Discover Islamic Art , Museum With No Frontiers, 2018. http://www.museumwnf.org/thematicgallery/thg_galleries/database_item.php?itemId=objects;ISL;es;Mus01;13;ar&id=architectural_elements

الإعداد: مارجاريتا لورانتي.Margarita Sánchez Llorente

Margarita Sánchez Llorente cursó estudios de Historia del Arte y Psicología en la facultad de Filosofía y Letras de la Universidad Complutense de Madrid, obteniendo la licenciatura en 1974.Tras realizar numerosos cursos de posgrado en museología y documentación del patrimonio histórico-artístico y arqueológico, le fueron concedidas varias becas de investigación en museística. De 1989 a 2000 trabajó en el Museo Arqueológico Nacional, en la gestión y documentación de los proyectos de la Unión Europea: EMN (European Museum Network), RAMA (Remote Access to Museum Archives) y –como colaboradora del departamento de Antigüedades Egipcias y del Próximo Oriente– Champollion. Ha participado en numerosos coloquios y encuentros internacionales y publicado varios artículos sobre las nuevas tecnologías aplicadas a la documentación en los museos.

التنقيح: روزاليا أليرRosalía Aller

Rosalía Aller Maisonnave, licenciada en Letras (Universidad Católica del Uruguay), y en Filología Hispánica y magíster en Gestión Cultural de Música, Teatro y Danza (Universidad Complutense de Madrid), ha obtenido becas de la Agencia Española de Cooperación Internacional y la Universidad Nacional de Educación a Distancia de Madrid, así como el Diplôme de Langue Française (Alliance Française), el Certificate of Proficiency in English (University of Cambridge) y el Certificado Superior en inglés y francés (Escuela Oficial de Idiomas de Madrid). Profesora de Estética de la Poesía y Teoría Literaria en la Universidad Católica del Uruguay, actualmente es docente de Lengua Castellana y Literatura en institutos de Enseñanza Secundaria y formación del profesorado en Madrid. Desde 1983, ha realizado traducción y edición de textos en Automated Training Systems, Applied Learning International, Videobanco Formación y El Derecho Editores. Integra el equipo de Museo Sin Fronteras desde 1999 y ha colaborado en la revisión de los catálogos de “El Arte Islámico en el Mediterráneo”. Así mismo, ha realizado publicaciones sobre temas literarios y didácticos, ha dictado conferencias y ha participado en recitales poéticos.
, مارجوت كورتز
الترجمة: (من: الفرنسية).احمد الطاهريAhmed S. Ettahiri

Archéologue et historien de l'art et de l'architecture islamiques, titulaire d'une maîtrise en archéologie de l'Institut national des sciences de l'archéologie et du patrimoine de Rabat (INSAP), Ahmed S. Ettahiri a obtenu en 1996 le grade de docteur en art et archéologie islamiques de l'Université de Paris IV-Sorbonne. En 1998, chargé de recherche à l'INSAP, il est nommé co-directeur des fouilles archéologiques maroco-américaines sur le site d'al-Basra (nord du Maroc). En 1999, il est conservateur du Parc archéologique de Chellah (Rabat) et membre du comité scientifique du Forum euroméditerranéen d'archéologie maritime (FEMAM, Carthagène, Espagne). Actuellement maître-assistant et chef du Département d'archéologie islamique à l'INSAP, il est aussi chargé de cours d'architecture islamique à la Faculté des lettres et sciences humaines de Meknès (Université Moulay Ismail, Maroc) et coordinateur du Maroc pour le projet “Qantara, traversées d'Orient et d'Occident” piloté par l'Institut du monde arabe à Paris. Ses recherches sur l'architecture religieuse du Maroc sous les Mérinides (XIIIe-XVe siècle) et sur les fouilles du site d'al-Basra ont donné lieu à plusieurs publications dans des revues scientifiques marocaines et étrangères.
, بينيتو بيليجريني.(من الإسبانية
تنقيح الترجمة عباس عباس

الرقم التشغيلي في "م ب ح" SP 23